بالفيديو: السعودية تسمم المياه الجوفية اليمنية عبر نشر غاز الكيمتريل

الأحد ٢٩ أكتوبر ٢٠١٧ - ١١:٤٧ بتوقيت غرينتش

 أكد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية العميد ركن شرف غالب، ان السعودية تسمم المياه الجوفية عبر نشر غاز الكيمتريل في السحاب؛ لافتا الى ان القوات اليمنية تمكنت من تحديث وتطوير منظومات الصواريخ بمختلف ابعادها ومداها والقناصة والقنابل والمدفعية.

وقال العميد ركن غالب في حوار مع وكالة تسنيم الدولية للانباء، ان العدوان (السعودي) كان مفاجئا، وضرب الكثير من البنى التحتية لمنظومة الاسلحة والقدرات القتالية للقوى اليمنية.

 واوضح قائلا "كان ذلك صعبا علينا الا ان الجيش بفضل الله سبحانه وتعالى تمكن من امتصاص الصدمة ثم استعاد عافيته وقاتل بماهو متوفر من سلاح لكن بعقيدة قوية وبدافع اقوى وامام استشعار القضية التي يقاتل من اجلها المقاتل اليمني".

واضاف : بالتدريج بدأت العقول تعمل وبدأ الجانب التطويري، صحيح الان هناك حصار ولانستطيع استيراد الاسلحة او شرائها ولكن لدينا عقول ولدينا قدرات تصنيعية واستطعنا ان نطور من امكاناتنا الموجودة وأن نحدث في الكثير، فمن المنظومات التي استطعنا تطويرها مثلا منظومات الصواريخ بمختلف ابعادها ومداها والقناصة والقنابل بالاضافة الى المدفعية وفي كل المجالات.

وتابع، والان نحن اقوى بكثير مما كنا عليه في بداية العدوان ولو نعمل مقارنة بين قوتنا الان من حيث توفر المعدات والاسلحة لنجد اننا تقدمنا اكثر ولدينا امكانات اكثر ولدينا ايضا خبرات اكثر في استخدام هذه الاسلحة سواء الاسلحة المطورة او المصنعة او الاسلحة القديمة واؤكد ان اهم جانب يمتلكه الجيش اليمني هو امتلاكه الحس للقضية.

اما من الجانب السياسي وما ذكرته بعض المصادر الخبرية عن ولي العهد السعودي الجديد والذي اعلن عن استعداد بلاده لبذل مايمكن للخروج مما وضعت نفسها من مازق في الحرب ضد اليمن، فقد قال العميد شرف غالب ان "محمد بن سلمان وهو فتى مراهق استطاع ان يتسلق بفضل وصول ابيه الى السلطة؛ وان يتعهد للامريكان انه سيقضي على الجيش اليمني وسيدمر القدرات اليمنية في أيام ان لم تكن في اسابيع؛ ولكن دخل الحرب وبدأ العدوان ورغم انه تجمع معه اكبر تجمع في العالم وكأنها حرب عالمية على اليمن وكانت 18 دولة بطيرانها وصواريخها هاجمت اليمن لكن بفضل الله سبحانه وتعالى واستشعار اليمنيين بحقهم في الحياة وشعورهم بالانتقاص من كرامتهم والاعتداء على وطنهم وشعبهم والضحايا والمجازر التي ارتكبت بحق ابناء الشعب اليمني من اللحظات الاولى فماكان للشعب اليمني الا ان امتص الضربة في الاربعين يوم الاولى ثم بدأ بالرد ضمن امكاناته وقدراته الامر الذي جعل المسألة تتأخر".

وصرح المتحدث باسم الجيش اليمني، ان الامريكان وكلهم كان يكثر الكلام ويتسائل عن الوعد الذي طرحه بن سلمان لكن ابن سلمان دائما اعتمد على خزينة عسكرية مليئة بالمليارات فصرف هنا وهناك واشترى المواقف ابتداء من الامم المتحدة التي اصبحت دكانا سعوديا بالمال السعودي واقولها بدون حرج؛ مضيفا ان "الامم المتحدة اصبحت دكانا يبيع بضاعة سعودية والامريكان كذلك والدول العربية والاسلامية ايضا".

وفي الحديث عن تفشي وباء الكوليرا وان هذا التفشي هو جزء من الحرب البيوارهابية التي يشنها كل من امريكا والسعودية والكيان الصهيوني ضد الشعب اليمني، فقد بين العميد غالب ان هذه الامراض و خاصة الكوليرا و التي ظهرت هي ليست كما يقال انها نتيجة غير مباشرة للحصار الذي يتعرض له الشعب اليمني ولكن ضربات مباشرة بالطيران الامريكي الصهيوني السعودي الذي لوحظ في عدة مرات وهو يطوف في الاجواء وينتشر وسط السحاب وينشر غاز الكيمتريل وهذا الغاز هو غاز سام وهو سلاح بيولوجي ينتشر في السحاب وينزل مع المطر ويصل الى المياه الجوفية وقد لاحظنا انه بعد عشرة ايام من اخر ضربة حصلت بالكيمتريل بدأت تظهر أعراض الكوليرا في الاطفال فكانت حرب بيولوجية فالسعودية استخدمت كل انواع الاسلحة المحرمة .

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة