الأزهر والخارجية المصرية يدينان حادث اطلاق النار في كنيسة تكساس

الأزهر والخارجية المصرية يدينان حادث اطلاق النار في كنيسة تكساس
الإثنين ٠٦ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٨:٥٨ بتوقيت غرينتش

دان جامع الأزهر ووزارة الخارجية المصرية في بيانين حادث اطلاق النار الذي وقع مساء الأحد داخل كنيسة بولاية تكساس الأميركية والذي أسفر عن عشرات القتلى والمصابين.

العالم - الاميركيتان

وقالت المؤسسة الاسلامية المصرية الأثنين أن "تلك الهجمات الإجرامية البغيضة التي تنتهك حرمات بيوت العبادة وتسفك أرواح الابرياء الآمنين تهدد أمن واستقرار الشعوب".

وقتل 26 شخصا على الأقل مساء الأحد داخل الكنيسة المعمدانية الاولى في ساذرلاند سبرينغز بولاية تكساس الأميركية عندما دخل رجل أبيض في العشرينات من عمره مزودا برشاش وسترة واقية من الرصاص وبدأ في اطلاق النار على المصلين.

واكد الأزهر في بيانه أن "استباحة الدماء أيا كان جنسها أو دينها أو لونها أمر تحرمه كافة الأديان السماوية والقيم الانسانية".

ومن جهتها أكدت الخارجية المصرية أن "المجتمع الدولي بات مطالبا بتكثيف الجهود والتكاتف من أجل اتخاذ خطوات جادة وفورية لمواجهة أيادي الشر التي ترتكب مثل تلك العمليات البشعة التي تتنافي مع الأعراف والقيم الإنسانية وتروع الامنين في مجتمعاتهم".

ودان الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي يقوم بجولة في آسيا، في تغريدة على تويتر حادثة اطلاق النار "المروعة" في تكساس ووصفها بانها "عمل شيطاني"، فيما قال إن اسباب هذا الحادث لا علاقة لها ببيع الاسلحة في الولايات المتحدة الاميركية.

هذا واعتبر بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي ان هناك ازدواج في المعايير في هذا التنديد، حيث اشاروا الى سقوط عشرات الشهداء والجرحى في دير الزور قبل يومين دون ان تصدر اي تنديدات من الازهر او من وزارات خارجية الدول العربية.

108

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة