ليلة القبض على الأمراء: هكذا أوقع ابن سلمان بأبناء عمومته

ليلة القبض على الأمراء: هكذا أوقع ابن سلمان بأبناء عمومته
السبت ١١ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٢٧ بتوقيت غرينتش

لليوم الثامن على التوالي، يشغل «زلزال» محمد بن سلمان المتابعين في السعودية والعالم. وفي حين يستمر وليّ العهد السعودي في احتجاز الأمراء من أبناء عمومته وعشرات الوزراء والنافذين، في فندق «ريتز كارلتون» في الرياض، يتواصل الكشف عن فصول من حملة ابن سلمان، التي رغم مفاجآتها الكبيرة يبدو أن جانباً منها لا يزال طيّ الكتمان.

ونقلت وكالة «رويترز»، أمس، عن «مصدر مطّلع على الأحداث» لم تسمّه، أن نزلاء فندق «ريتز كارلتون» تلقّوا رسالة، السبت الماضي، جاء فيها: «بسبب حجز مفاجئ من السلطات المحلية يتطلب رفع مستوى الإجراءات الأمنية لن نتمكن من استضافة نزلاء... لحين استئناف العمليات الطبيعية». وروى المصدر أن حملة «التطهير» كانت قد بدأت قبيل هذا البلاغ، وقد جمعت قوات الأمن في خلال ساعات العشرات من نخب السياسة والأعمال في المملكة، أغلبهم يقطن في الرياض أو مدينة جدة. وأكد المصدر أن هؤلاء تم الإيقاع بهم بصورة «غادرة» من خلال تلقّي غالبيتهم دعوات لحضور اجتماعات، وجرى إلقاء القبض على البعض وهم في منازلهم، ومن ثم نقلوا جواً إلى الرياض أو إلى الـ«ريتز». وسمح للمحتجزين بإجراء اتصال هاتفي واحد ومقتضب بمنازلهم، لكن «لم يسمح لهم بتلقّي اتصالات هاتفية، وبقوا تحت حراسة أمنية مشددة. لم يتمكن أحد من الدخول أو الخروج... ومن الواضح أنه تم الاستعداد جيداً لذلك».

وأما عن أسباب الحملة، فبحسب المصدر، فإن نجل الملك فوجئ بوجود معارضة غير متوقعة لاعتلائه العرش. وقد قرّر محمد بن سلمان اتخاذ إجراءات ضد أفراد من الأسرة «عندما أدرك أن هناك من أقاربه من يعارض تنصيبه ملكاً أكثر ممّا كان يظن». ويؤكد المصدر أن مضمون رسالة ابن سلمان هو أن «على المترددين في تأييدهم أن يحذروا... الفكرة كلها وراء حملة مكافحة الفساد كانت تستهدف العائلة. أما الباقون فكانوا لتزيين الموقف».

ونقلت «رويترز» عن مصدر مطّلع قوله إن محمد بن سلمان كان يعرف أن بعض الأمراء أصحاب النفوذ، ومنهم متعب، مستاؤون من صعوده. وكان متعب بن عبدالله في منزله الريفي في الرياض، حين وجّهت إليه دعوة للاجتماع بمحمد بن سلمان، وهو ما لا يثير الشكوك بالنظر إلى المنصب الذي كان يشغله وزير «الحرس الوطني» السابق. وأضاف مصدر آخر «له صلات ببعض المحتجزين»، وفق «رويترز»، أن متعب «ذهب إلى الاجتماع ولم يعد بعدها»، وهو الآن من بين المحتجزين في فندق «ريتز كارلتون».

وكان الكاتب البريطاني ديفيد هيرست قد نقل عن مصادر في الديوان الملكي السعودي أن حملة ابن سلمان تتّسع يوماً بعد يوم، ونطاقها يتجاوز بكثير عدد المعتقلين الذين أقرّت بهم السلطات، وقد وصل الرقم إلى 500 محتجز، وحوالى ألف شخص موضوعون في دائرة الاشتباه، وهم الآن قيد التحقيق والاستجواب. وقال هيرست إن بعض الأمراء والشخصيات الرفيعة من الموقوفين تعرضوا لـ«ممارسات وحشية»، عانوا على إثرها من جروح مختلفة، ونقل بعضهم بسببها إلى المستشفى، وقد جرى تعذيب البعض للإفصاح عن أرقام حساباتهم المصرفية.

وتردّد، أمس، أن فندق «كورتيارد باي ماريوت»، الواقع في الحي الدبلوماسي في الرياض، جرى حجزه والاعتذار من نزلائه على طريقة الـ«ريتز»، في مؤشر على اقتراب «المرحلة الثانية» التي لمّحت إليها النيابة العامة السعودية أول من أمس، ما يعني أن أعداد المحتجزين مرشحة للارتفاع وأن الأزمة لن تنتهي في القريب العاجل. ولم تتضح حتى الآن هوية الذين أفرج عنهم في الساعات الأخيرة، في ظل تضارب في المعلومات عمّا إذا كانت الحملة طاولت رئيس جهاز الاستخبارات السابق الأمير بندر بن سلطان.

(الأخبار)

112

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة