العالم في اسبوع

العالم في اسبوع
السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٣:٠٠ بتوقيت غرينتش

نستعرض وإياكم أبرز أحداث وتطورات المنطقة خلال أسبوع وتحليل الخبراء لهذه الأحداث.

العراق

الاخبار:

ـ لجنة الأمن والدفاع النيابية في البرلمان العراقي : مراكز القوى السياسية تتحمل تعطيل محاسبة من أسقط الموصل .

ـ السليمانية:جرى الاتفاق على حل المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني خلال اجتماع المجلس القيادي للحزب حيث صوت 26 شخصا مقابل14بالضد.

ـ نجيرفان بارزاني خلال مؤتمر صحفي اليوم الاثنين: اقليم كردستان يمر بمرحلة حساسة تتطلب وحدة الصف، وان المشاكل لا تحل باستخدام القوات العسكرية.

ـ رئيس وزراء اقليم كردستان نيجرفان بارزاني:  مستعدون لتسليم ملف العائدات النفطية الى بغداد بشرط دفع 17 بالمئة من الموازنة الاتحادية للإقليم

ـ المحكمة الاتحادية تؤكد وحدة العراق لعدم وجود نص دستوري يجيز اجراء استفتاء الانفصال لاي من مكوناته.

ـ أمين عام وزارة البيشمركة يؤكد رفض نشر قوات اتحادية في المعابر الحدودية دون تنسيق مسبق مع البيشمركة

ـ مفوضية الانتخابات: مستعدون لإجراء الانتخابات في جميـع المحافظات في موعدها الدستوري والقانونـي العراق.

ـ توافد لزائري الأربعينية من منفذ زرباطية وجدل حول دخول مركبات إيرانية.

ـ الناطق بإسم قيادة القوات المشتركة العميد يحيى رسول: ناحية راوة غرب لأنبار محاصرة وهي الان ساقطة عسكريا

ـ بجهود القوات العراقية الامنية والاستخبارية، انخفاض حاد في النشاط الارهابي في بغداد مقارنة بالسنتين الماضيتين.

ـ ثلاث طائرات اف 16 تنظم الى آسطول الطائرات المقاتلة لقيادة القوة الجوية.

تحلیل الوضع:

لاشك ان البعد الاول والرئيس لزيارة الاربعين هو بُعد عبادي واعتقادي.. فحب آل البيت عليهم السلام ونصرتهم وموالاتهم والبراءة من اعدائهم هو الكفة الاخرى بجانب القرآن الكريم لأمة الثقلين. فمظلومية الحسين عليه السلام تلخص كل المظلوميات، والولاء له يلخص كل الولاءات.
لكن هذا البُعد يقود معه بالضرورة لابعاد اخرى، ينتصر فيها الخير والعدل على الظلم والعدوان.. ليس بالمعنى الطائفي كما يتصور البعض، فالحسين ليس مُلك الشيعة فقط، انه ملك المسلمين، بل الانسانية جمعاء ايضاً. فمعاني ثورته عليه السلام تشحذ الضمائر الحية وافعال الخير بغض النظر عن الدين والمذهب والقومية.. فلا هيمنة او فوارق قومية.. فالزوار والمواكب من مختلف البلدان والقارات، وكأنها "الامم المتحدة"، ولكن بلا عداوات وصراعات يوحدهم ويلهمهم الحسين عليه السلام.. وإنه لمفهوم ضيق ان تُفهم النهضة الحسينية وكأنها ملك طائفة او فئة.. وإلا لفهمت اية حركة اصلاحية في التاريخ متجسدة بهوية من يرفع لوائها فقط.

والزائرون لا يسعون لجلد الذات كما يشوه البعض، بل للتزود بمفاهيم الحكمة والتضحية والوفاء والشجاعة والصبر على الملمات وحب الله تعالى التي سار عليها الحسين، لا لينتصر لنفسه مجرداً، بل لينتصر عبر تضحيته وانتصار امته. فيقول عليه السلام "إني لم اخرج اشراً ولا بطرا ولا مفسداً ولا ظالما، وإنما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي".. فعليه السلام ليس مغامراً او انتحارياً او ساعياً لتعريض نفسه وأهله واصحابه للتهلكة.. بل عارفاً مسؤولياته ومدركاً قدره وابتلاءاته. فالامر مركب، وفيه اولويات.. فـ"الموت اولى من ركوب العار، والعار اهون من دخول النار".. فلا مساومة فيها معصية الله، وانحياز للظلم والعدوان والفساد ودخول النار، حتى وان كان ثمنها المهانة، والتي يبقى الموت افضل من القبول بها...

يجب ان نتذكر ان هذه الزيارات لم تصبح مليونية وعالمية الا منذ سنوات قليلة.. وسنرى خلال سنوات قادمة كم ستراكم من تغييرات في سلوك اجيالنا، وكم ستدخل من المفاهيم السامية التي دمرتها عصور الظلم والفساد.

 

سوریا

الاخبار:

ـ الجيش السوري يعلن عن سيطرته على مدينة دير الزور: أعلن الجيش العربي السوري إعادة الأمن والاستقرار إلى كامل مدينة دير الزور بعد القضاء على آخر بؤر إرهابيي تنظيم داعش فيها. قال مصدر عسكري إن وحدات من الجيش العربي السوري “أنجزت بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة تحرير مدينة دير الزور بالكامل من براثن تنظيم داعش بعد أن قضت على أعداد كبيرة من إرهابييه بمن فيهم متزعمون وأجانب ودمرت أسلحتهم وعتادهم واستولت على مستودعات أسلحته وذخيرته”. وذكرت مصادر اعلامية من دير الزور أن تنظيم داعش قام بزراعة آلاف الألغام والعبوات الناسفة في الشوارع والمنازل والبنى التحتية في محاولة يائسة لعرقلة تقدم الجيش من جهة وتدمير المزيد من الأبنية والمنشآت الخدمية التي حولها إلى أوكار لتخزين اسلحته وذخيرته.

ـ وصول الجيش السوري وحلفاؤه إلى مواقع تبعد 30 كيلومتراً عن البوكمال : مع التقاء الجيش السوري وحلفائه مع القوات العراقية على الحدود جنوب البوكمال، تبدأ مرحلة جديدة من العمليات التي تستهدف الوصول بسرعة إلى أطراف المدينة. تدخل «معارك الحدود» مرحلة جديدة مع التقاء قوات الجيش السوري وحلفائه مع القوات العراقية على الجانب المقابل من الحدود، جنوب غرب مدينة البوكمال؛ فالقوات المتقدمة من محطة «T2» في ريف دير الزور الجنوبي وصلت إلى محيط حقل عكاش النفطي الجنوبي، وأصبحت على مسافة أقل من 30 كيلومتراً عن أطراف البوكمال. وسوف تعمل على تثبيت نقاطها على الحدود في أسرع وقت ممكن، لتبدأ الزحف نحو المدينة في محاذاة الشريط الحدودي. ومن المتوقع أن يستفيد الجيش وحلفاؤه من الدعم على الجانب العراقي الذي سيؤمن الجانب الشرقي، ويساعد في التغطية النارية والجوية للمعارك. وشهد اليومان الماضيان استهداف مروحيات الجيش العراقي لتحركات «داعش» قرب مدينة البوكمال، داخل الأراضي السورية. كذلك ثبّتت فصائل «الحشد الشعبي» نقاطها في عدد من المناطق المحاذية للمدينة الحدودية، لمنع «داعش» من التحرك شرقاً نحو القائم.

ـ تأجيل موعد انعقاد مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي: أعلنت مصادر تركية أن روسيا قررت تأجيل موعد انعقاد مؤتمر «الحوار الوطني» السوري، بعد أن كان مقرراً في 18 تشرين الثاني الجاري في سوتشي الروسية. ولم يصدر أي تعليق من موسكو حول الإعلان التركي الذي أدلى به المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن. وأوضح الأخير، في لقاء أجراه مع محطة تركية أن أنقرة اعترضت على عقد المؤتمر لدى موسكو، وطالبتها بمعلومات أكثر عنه، مشيراً إلى أن «الإعلان السريع عن المؤتمر جاء لتثبيته كأمر واقع... وعقب الاعتراض الذي أبديناه، تواصل الكرملن معنا، وأوضح لنا تأجيله لهذا الاجتماع إلى تاريخ لاحق.

ـ محافظة حماه.. واستراتيجية التحرير ....الجيش والحلفاء يسيطرون على ما مساحته 89% من المحافظة: لا يختلف اثنان على أن تحرير مدينة حلب، وما أعقبه من تراجع في فرص "المعارضة السورية المسلحة" في تحقيق إنجازات عسكرية قد ساهم في نشر جو من التخبط والتشاؤم في صفوف المسلحين و "حاضنتهم الشعبية" التي وقفت مع "الثورة" في السراء والضّراء وقدّمت تضحيات من أجل نجاحها. ذلك أنّ تحرير حلب أسقط الخِمار "الجهادي" المُسيطر على "جمهور الثورة" الذي لم يعد واثقاً من ثمار تضحياته بعد الانتكاسات المتتالية.

وكنظرة بالعين الاستراتيجية إلى محافظة حماه وما يلحظه موقع هذه المحافظة من الأهمية الجغرافية في قلب سوريا فإنها دون شك لا تقل شأناً عن حلب، باعتبار حماه بوابة للساحل السوري عبر طريق بيت ياشوط، ومنها يمر الشريان الرئيسي لحلب عبر طريق السلمية-أثريا-خناصر، وتعتبر أهم نقطة وصل وفصل جغرافي بين جنوب وشمال سوريا، ويتبع ذلك قيمة استراتيجية وجيواستراتيجية للمحافظة من خلال تنوع تضاريسها بين السهلية والهضبة التي يخترقها نهر العاصي مما أعطاها ميزة اقتصادية أهميتها كبيرة في ظروف السلم والحرب، ويضاف إلى ذلك أنها تمتد على مساحة جغرافية واسعة تقترب من تسعة آلاف كيلومتراً مربعاً، وتُعتبر حماة أكثر المحافظات التي تربطها حدود مع المحافظات الأخرى، وترتبط معهم عبر شبكة مواصلات من طرق وسكك حديدية، فهي ممر رئيسي ومهم لمحافظة حلب شمالاً، وإدلب من الشمال الغربي، واللاذقية غرباً، وطرطوس من الجنوب الغربي، وحمص من الجنوب والشرق، والرقة من الشمال الشرقي.

 

تحليل الوضع:

ما الهدف من التحرك الإسرائيلي نحو بلدة حضر السوريّة؟

مع إستمرار صمود إتفاق وقف إطلاق النار في الجنوب السوري، الذي تم الإتفاق عليه بين الرئيسين الروسي ​فلاديمير بوتين​ والأميركي ​دونالد ترامب​، وجدت إسرائيل نفسها مضطرة إلى تصعيد دورها العسكري في الميدان السوري، بعد أن كانت التحركات الدبلوماسية، التي قامت بها في الأشهر الأخيرة باتجاه واشنطن وموسكو، قد فشلت في تحقيق أهدافها.

ضمن هذا السياق، تأتي التسهيلات التي قدمتها تل أبيب لفصائل من ​المعارضة السورية​، تقودها جبهة “النصرة”، لإطلاق معركة عسكرية باتجاه بلدة حضر ذات الأغلبية الدرزية، نظراً إلى أن الجانب الإسرائيلي يسعى إلى إبعاد أي حضور للجيش السوري أو القوى المتحالفة معه عن ​الجولان​ السوري المحتل، ويرى أن هذا الهدف من الممكن تحقيقه عبر منطقة آمنة أو فاصلة، تقام من خلال فصائل المعارضة المتعاونة معه، حتى ولو كانت تلك الفصائل تدور في فلك تنظيم “القاعدة” وتصنف منظمات إرهابية.أعلنت “غرفة عمليات جيش محمد”، العاملة في ​القنيطرة​، إطلاق معركة “كسر القيود عن الحرمون” ضد قوات ​الجيش السوري​ وحلفائه، بهدف التخفيف عن الأهالي في غوطة دمشق الغربية” ورداً على “الحملة التي يقوم بها الجيش على مزارع بلدة بيت جن والقرى المحيطة”، و”تأكيداً على مواصلة العمل لفك الحصار والإفراج عن المعتقلين”، لينضم إليها في ما بعد ما يُعرف باسم “اتحاد قوات ​جبل الشيخ​”.

هذه المعركة تفترض الذهاب نحو السيطرة على بلدة حضر ذات الأغلبية الدرزية، بحسب ما تشير مصادر سورية معارضة والهجوم كان قد بدأ على هذه البلدة من الجهتين الشمالية والغربية، في حين كان الجيش السوري يسعى إلى إستعادة السيطرة على مزرعة بيت جن، لكن اللافت في الأمر هو المعلومات عن التعاون الإسرائيلي مع الجماعات المسلحة في هذا الهجوم، عبر تسهيل دخول عناصرها من مدرجات جبل الشيخ، بهدف السيطرة على النقاط والتلال الحاكمة، الأمر الذي دفع رئيس “​اللقاء الديمقراطيالنائب ​وليد جنبلاط​، المعروف بموقفه المعارض للحكومة السورية إلى وصف ما تقوم به تل أبيب بـ”اللعبة الخبيثة”، وهو ما تُصر المصادر المعارضة على نفيه.
وفي حين لم يتأخر ​الجيش الإسرائيلي​، على لسان الناطق الرسمي باسمه ​أفيخاي أدرعي​، بنفي أي مسؤولية له عن هذا الهجوم، رافعاً لواء حماية الدروز في الجولان السوري المحتل، لا سيما بعد الدعوات التي وجهت إلى الدروز فيه، والذين خرجوا بمظاهرات دفعت بالجيش الإسرائيلي إلى إستنفار قواته، لاقتحام الشريط الشائك وتقديم المساعدة إلى أهالي حضر، توضح مصادر مطّلعة، أن الدور الإسرائيلي على هذه الجبهة ليس بالجديد على الإطلاق، بل ان تل أبيب تسعى منذ أشهر طويلة إلى التعاون مع الجماعات المعارضة المسلحة لبناء منطقة آمنة، تكون شبيهة بتلك التي كانت قائمة في الجنوب اللبناني عبر “جيش لحد”، وتذكر بعمليات نقل جرحى المسلحين إلى الداخل الإسرائيلي على مدى سنوات الحرب، بالإضافة إلى تقديم المعلومات العسكرية لها في كل المعارك التي خاضتها في هذه المنطقة، وصولاً إلى تدخلها المباشر في أكثر من مرة من خلال إستهداف مراكز للجيش.

وتوضح هذه المصادر أن الجانب الإسرائيلي يريد السيطرة على حضر، من خلال فصائل المعارضة، بهدف تأمين كامل الخط الحدودي مع الجولان السوري المحتل، الأمر الذي يفتح له أيضاً الباب نحو توسيع نطاق نفوذه نحو محافظة القنطيرة السورية، وتكشف أن تل أبيب في السابق سعت للقيام بهذا الأمر بطرق دبلوماسية”، عبر إرسال رسائل إلى أهالي حضر تطالبهم بفك إرتباطهم مع الدولة السوريّة مقابل تأمين الحماية لهم، الأمر الذي حاول الناطق باسم الجيش الإسرائيلي العزف على وتره بنفيه دور بلاده في الهجوم الأخير.
من وجهة نظر هذه المصادر، تريد تل أبيب الإستفادة من هذا الهجوم، في حال لم ينجح في تأمين سيطرة المجموعات المسلحة على حضر، لدفع أهلها إلى طلب الحماية منها، بالرغم من فشل كل المحاولات السابقة، وتشير إلى أن الجيش السوري سيسعى بكل قوّته لمنع تحقيق هذه الغاية، وهو ما يترجم على أرض الواقع من خلال السعي للتخفيف من حدّة الهجوم على حضر عبر إستخدام السلاح الجوي في إستهداف مراكز تجمع المجموعات المسلحة.

في المحصلة، يبدو أن إسرائيل لم تعد تراهن على التحركات الدبلوماسية التي تقوم بها لتأمين مصالحها في الجنوب السوري، وبالتالي هي في طور الذهاب إلى خطوات عملية عبر المجموعات المسلحة المتعاونة معها، لتأمين تلك المصالح قبل الوصول إلى مرحلة البحث عن حل سياسي للأزمة القائمة منذ العام 2011.

 

 

 

الیمن

الاخبار:

ـ اطلاق صاروخ بالستي على مطار الملك خالد في الرياض واصابة الصاروخ لهىفه. بعد هذا شن الطيران السعودي غارات عنيفة على  اغلب مدن ومناطق اليمن مما تسبب في حدوث اضرار كبيرة جدا

ـ استشهاد اكثر من 80 يمني بسبب الغارات السعودية في اسبوعين حيث استهىف العدوان العديد من الاسواق والمحلات  والتجمعات

ـ واصلت القوة الصاروخية والمدفعية للجيش واللجان الشعبية  دك مواقع للجيش السعودي ومرتزقته في نجران وجيزان وعسير وتشهد هذه المناطق معارك عنيفة جدا  كما تشهد مدينة ميدي معارك هي العنف منذ بىاية العدوان

ـ معارك شديده وعنيفة في جبهات الجوف  المرتزقة يشنون حملات عنيفة في محاولة  للتقدم والسيطرة على  الخط الدولي الرابط بين الجوف والسعودية

ـ استمرار المعارك العنيفة جدا في منطقة نهم وتقدم طفيف للمرتزقة في جبهة البوري كما قتل العشرات من الجانبين منهم بعض القيادات العسكرية الكبيرة

ـ الجيش واللجان الشعبية يحققون تقدما كبيرا في تعز و يسيطرون على الحصن وجبال عسق والصوالحة في لحج. هذا التقدم مهم ويمكن ان يقطعوا الطريق الواصل بين عدن والمخا

ـ التحالف السعودي يعلن إغلاق جميع المنافذ اليمنية و أكد التحالف السعودي في بيان له، إن الثغرات الموجودة في إجراءات التفتيش الحالية تسببت في استمرار تهريب الصواريخ والعتاد العسكري إلى الحوثيين

ـ أعلنت السعودية قائمة بـ40 اسما لقيادات وعناصر مسؤولة من جماعة “أنصار الله” وخصصت مكافآت مالية لمن يدلي بمعلومات تقود لاعتقال كل منهم، ومن بينهم عبد الملك الحوثي.وقالت السعودية في بيان صدر، الأحد 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، إن الأشخاص المدرجين في قائمة الـ40 مسؤولون عن تخطيط وتنفيذ ودعم ما وصفته بالأنشطة الإرهابية في جماعة الحوثي

ـ اغتال مسلحون مجهولون شيخا سلفيا و2 آخرين في إحدى مناطق محافظة لحج (جنوب البلاد)، فيما نجا مسؤول عسكري موال لهادي من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة استهدفت سيارته في منطقة عقان بالمحافظة. هذا ويعد هذا السلفي الشيخ الرابع الذي يتم اغياله خلال شهر

ـ داعش تقتحم مبنى ادارة الامن في عىن وتطلق جميع السجناء ومقتل ما لا يقل عن اربعين شخص من قوات الامن الموالية للامارات والمهاجمين في الاشتباكات التي استمرت يومين

تحليل الوضع:

الحرب في اليمن بدات مرحلة جديدة السعودية عندما اعلنت القائمة تريد ان تقول ان اي حلول سياسية اصبحت مغلقة وان الحرب هي الخيار الوحيد

السعودية باغلاق المنافذ اليمنية تريد ان تصعد في الحرب الاقتصادية ومحاصرة اليمن

الجنوب مقبل على  حرب داخلية كبيرة جدا.

 

 

البحرین

الاخبار:

- منظمة العفو الدولية : القضاء في البحرين مازال يفتقر إلى الاستقلالية والحياد، وهذا ما تعكسه استجابة المحاكم المتساهلة لانتهاكات قوات الأمن.

- تظاهرات شعبية بمختلف المناطق البحرينية تضامنا مع اية الله الشيخ عيسى قاسم الذي يخضع للاقامة الجبرية والمعتقلين في سجون النظام.

- المتظاهرون وضعوا علم الاحتلال الاسرائيلي على الطرقات للدوس عليه تعبيرا عن رفضهم لاي محاولة تطبيع مع الاحتلال.

- النظام يواصل منع المواطنين من اقامة اكبر صلاة جمعة في مسجد الامام الصادق عليه السلام في منطقة الدراز المحاصرة للاسبوع الثامن والستين على التوالي.

- محيط منطقة الدراز يشهد انتشاراً امنيا مكثفاً لمركبات عسكرية وآليات مدرعة،واقامة الحواجز الامنية على كافة المداخل.

- منطقة الدراز غرب العاصمة البحرينية المنامة تستباح مرة جديدة من قبل قوات الكوماندوز المدججين بمختلف انواع الاسلحة.

- عشرات المدرعات اقتحمت منطقة الدراز وتمركزت امام منزل اية الل الشيخ عيسى قاسم الذي يخضع للاقامة الجبرية منذ ستة اشهر بالتزامن مع انتشار امني مكثف لقوات النظام في منطقة السنابس دون معرفة الاسباب .

- حزمة جديدة من الاحكام القضائية ابرزها من القضاء العسكري الذي اصدر قراراً يحظر نشر معلومات بشان محاكمة عشرة مدنيين ، بذريعة المصلحة العامة والحفاظ على سلامة الأدلة

- النيابة العامة تامر بسجن الامين العام لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان على ذمة التحقيق عقب انتهاء فترة محكوميته الحالية التي تمتد حتى العام الفين وتسعة عشر .

- نائب الامين العام لجمعية الوفاق الشيخ حسين الديهي وصف الاتهاماتِ بالكيديةِ والعبثيةِ وهدفُها تصفيةُ حساباتٍ بين البحرين وقطر

- المركز الدوليّ لدعم الحقوق والحريات، دان الانتهاكات التي يتعرّض لها سجين الرأي نبيل رجب، مطالبًا السلطات بإسقاط 

   كافة الاتهامات الموجّهة ضده وإلافراج الفوري عنه وإلغاء عقوبة السجن .

 

تحليل الوضع:

 

النظام في البحرين يسعى لفرض سيطرته على الوجود الديني، ويسعى لتقويض الوجود الديني عبر فرض الاقامة الجبرية  على اعلى مرجعية دينية في دول مجلس التعاون اضافة الى محاربة الشعائر الحسينية واعتقال العلماء ومحاكمتهم ، مما يعني أن الحريات الدينية في البحرين منتهكة، وفي خطر، لكن كل من يحارب الدين فمصيره السقوط  .

 

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة