سوريا تعد العدة للمواجهة إن لم تخرج الولايات المتحدة من أراضيها

سوريا تعد العدة للمواجهة إن لم تخرج الولايات المتحدة من أراضيها
الأحد ١٩ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٢:١٤ بتوقيت غرينتش

تتجه الأوضاع، في الفترة الأخيرة، بخصوص الملف السوري نحو التعقيد المتصاعد بسبب الممارسات الأمريكية على الساحتين الميدانية والسياسية في محاولة منها للضغط على سوريا وحلفائها وفي مقدمتهم الروسي كما الإيراني.

العالم - العالم الاسلامي

إن دل ذلك على شيء، فإنما يدل على ضياع البوصلة الأمريكية من جهة التعامل مع الملف السوري بعد الخسائر التي منيت بها وحلفاءها من قوى إقليمية وجيوش بديلة في الداخل السوري، ما دفع الطرفان الروسي والسوري إلى توجيه رسائل تحذيرية شديدة اللهجة يحثان فيها الولايات المتحدة على العدول عن سياساتها التي قد تذهب بالجميع إلى المجهول، والمطالبة بخروج القوات الأمريكية من الأراضي السورية لعدم شرعية وجودها على عكس الحليفين الروسي والإيراني اللذان يشاركان في محاربة الإرهاب بشكل قانوني وبطلب رسمي من الحكومة السورية.

حول هذه التطورات كان لوكالة “سبوتنيك” ضمن برنامج “ما وراء الحدث” حواراً خاصاً مع أمين سر مجلس الشعب السوري، خالد العبود.

إليكم تفاصيل هذا الحوار:

سبوتنيك: هل قررت سوريا فعلاً دخول المواجهة المباشرة، خاصة بعد أن سمعنا تصريحات لخبراء عسكريين تتحدث مؤخراً عن حساسية المرحلة وأهمية الاستعداد الحقيقي للمواجهة؟

خالد العبود: بداية، لكم التحية وللمتابعين جميعاً، في تقديري أن السوري يشتغل وفق استراتيجية، هي استراتيجية الانتقال من منصة إلى أخرى، أو من محطة إلى أخرى، الانتقال خطوة خطوة باتجاه الأهداف التي ينتقيها أو الأهداف التي وضعها منذ مطلع العدوان عليه. أنا في تقديري، السوري إلى جانب حلفائه هو في مواجهة مفتوحة مع الأمريكي، ربما نختلف في التوصيف بين أنه بمواجهة مع ذات الأمريكي أو بشكل مباشر مع جسد الأمريكي، حتى اللحظة حاول الأمريكي بالمواجهة أو بالعدوان بجسده المباشر واستطاع السوري أن يمنعه بقوة ذاتية ثم بإدارة حكيمة للمعركة، وبتقديري الموقف السوري هذا أنا أسميه إنذار، في الحقيقة السوري يدرك جيداً أنه تقدم نحو النصر، ويدرك أن الإعاقة الأخيرة تتمثل بقوى لو بقي الأمريكي موجوداً سيبقى يساندها، بينما لو انسحب لانهارت هذه القوى وبالتالي هو يهدد في مواجهة مفتوحة بين الجسد الأمريكي المباشر وبين أداته في الميدان.

ما يحصل في هذه الأيام هي الخطوة ما قبل الأخيرة لإنهاء التدخل الخارجي في سوريا، ألا وهو أن يسمي السوري الأمريكي بعينه، وأن يسجل موقفاً لجهة مواثيق دولية تحفظ له حقه في هذه المواقف، أنا لا أستبعد أن هناك ضغطاً سيمارس على الأمريكي وسيتم التوافق على تكوينات ما، من أجل تنازل الأمريكي عن أدوات معينة موجودة في الميدان حتى اللحظة.

سبوتنيك: هل هذا كافي للثقة بالقدرة على مواجهة الولايات المتحدة، سوريا الدولة كانت دائما تطلق مثل هذه التصريحات، لكن هذه المرة يتضح أن الوضع على شفير الهاوية إن صح التعبير، فعلى ماذا اتكأت سوريا بتوجيه هذه التحذيرات؟

خالد العبود: عظيم، السؤال يجب أن يكون بأنه هل الولايات المتحدة الأمريكية قادرة على مواجهة السوري وحلفاء السوري في جغرافية الوطن السوري؟

أنا في تقديري لا، أنت يجب أن تنتبه للمعادلة، ليس الأمريكي من يتقدم، وليس من يحرز أهدافاً، وإنما السوري إلى جانب حلفائه وأصدقائه هو من يتقدم وهو من يحقق الأهداف، وبالتالي السؤال هنا إلى متى يصمد الأمريكي في وجه هذا التقدم وهذه الانتصارات؟

لو أن الخطة الميدانية، ميدانياً واستخبارياُ وعسكرياً غير ذلك لقلت لك هل يصمد السوري؟

أنا برأيي لا، السؤال الصحيح هنا هو هل يصمد الأمريكي الآن؟ والسؤال الجوهري هو مالذي يكسبه الأمريكي من هذه المواجهة؟ وهل هو قادر من خلال بضعة مقاتلين من الأمريكيين أن يواجه السوري وحلفائه، أنا أعتقد أن المعادلة مقلوبة.

سبوتنيك: لكن الأمريكي يحضر جيوش بديلة جديدة، لديه تركيا التي يعمل معها من تحت الطاولة، لديه السعودية التي تخرب في هذا المحورهنا وهناك ويحاولون إضعاف هذه القوى، هناك محاولات لإضعاف سوريا من خلال إضعاف من يقف بجانبها سواء من المحيط أو في الداخل السوري؟

خالد العبود: ممتاز، هذه المحاولات ليست جديدة وهي منذ مطلع العدوان على سوريا عام 2011، لكن تعال كي نطرح السؤال التالي أين التركي الآن من الأمريكي؟ هل هو التركي في 2011 و2012 و2013 أم أن التركي الآن في مكان آخر ولديه الآن أهداف مختلفة عن أهداف الأمريكي…!!!

وهل هو متناقض مع الأمريكي في بعض العناوين في الداخل السوري لجهة الأكراد؟ وبالنسبة للسعودي تعال نسأل السؤال التالي: هل هو متخلص من وحل اليمن؟ هل هو متخلص من ورطة لبنان وتبعات لبنان؟

أنا برأي لا، أنت تتحدث عن أطراف غير فاعلة الآن، قادرة على التخريب نعم وعلى الشيطنة والمراهقة السياسية لكنها غير قادرة على الإنجاز.

سبوتنيك: اليوم كان هناك رداً على كل هذه الإجراءات الروسية والسورية، طالب مجلس النواب الأمريكي باستراتيجية جديدة لمواجهة روسيا وإعلامها، هل ذهب لقاء الرئيسين بوتين وترامب سدى وبيانهما بشأن سوريا أدراج الرياح، باختصار هل بقي أمل في التوافق أم جنت على نفسها براقش كما يقال، ونقصد هنا الولايات المتحدة التي ليست بأحسن أحولها هذه الأيام كما تفضلت؟

خالد العبود: يجب الانتباه إلى الروسي كيف يدير معركته، الروسي يدرك، دعني أقول هذا الانكسار في الاصطفاف الأمريكي الأوروبي لجهة بعض المكونات الإقليمية، كان هناك تحالف كبير، تذكر 2011 و2012 و2013 وأنت صاعد في باقي السنوات، اليوم هذا التحالف يتصدع، هذا ماذا يعني؟

يعني انظر إلى العلاقة السعودية القطرية وإلى العلاقة السعودية مع الإخوان المسلمين وانظر إلى العلاقة السعودية التركية، وإلى العلاقة الأمريكية التركية والعلاقة الأمريكية الأوروبية، هناك تصدع، في حين أن الحلف الآخر يتماسك أكثر فأكثر، الآن هذا التصدع ليس فقط بين مراكز العواصم وإنما هذا التصدع في العاصمة ذاتها، يعني انظر إلى التصدع على مستوى البيت السعودي إن صح التعبير، إذا هناك تصدعاً وهذا ما يقرأه الروسي بذكاء حاد بين مؤسسات البيت الأمريكي، ترامب الآن في واد والكونغرس في واد آخر، لذلك أنا بتقديري، نعم الرئاسة لأمريكية في توافق مع الروسي غير أن مجلس النواب وبعض المؤسسات الأخرى على تضاد فيما بينها.

سبوتنيك: تقصد توابع الدولة العميقة كما يسمونها؟

خالد العبود: نعم، لذلك تجد وزارة الخارجية ليست على توافق مع وزارة الدفاع، والكونغرس في مكان ثالث، وترامب في مكان رابع، وأنا بتقديري الروسي يلتقط هذه الإشارة، وهذا التصدع داخلي سينقلب على هزائم على فشل لجهة الأهداف الاستراتيجية للولايات المتحدة الأمريكية.

سبوتنيك: إذاً لابد من إطلاق أو قذف طوق النجاة للولايات المتحدة الأمريكية كما يحاول الرئيس بوتين وحاول مراراً وتكراراً لكي ينقذ الولايات المتحدة لكنها لا تتعلم، وفي كل مرة تعتقد أنها قادرة على القفز فوق كل هذه الحواجز؟

خالد العبود: أحسنت، هذا شيء طبيعي وقلناها منذ سنوات عديدة، قلنا إن الروسي والصيني والقوى التي تقف في وجه الولايات المتحدة الأمريكية في بعض الأحيان تساعدها على أن تبقى واقفة على قدميها، لاحظ، يعني في المعركة عندما تهزم الولايات المتحدة الأمريكية في عناوين استراتيجية على مستوى العالم لا تحاول أن تكسرها في المطلق وإنما تبقيها واقفة، وبالتالي نظرية طوق النجاة واردة في أي لحظة للإبقاء على الولايات المتحدة مع إخفاقها، أو دعني أقول إلحاق الهزيمة بتوغلها على مستوى العالم.

سبوتنيك: نعم، إذا النتائج في المرحلة القادمة قد تبقى مرهونة بالسلوك الأمريكي، أو حتى الأيام القادمة تبقى رهينة هذه السلوكيات والتقاطعات التي تقوم بها روسيا ومحورها بكل دقة وذكاء كما تفضلت؟

خالد العبود: المعركة الآن ليست بين الأمريكي والروسي، وأنا هنا لا أسيء إلى الصديق والحليف الروسي، المعركة الآن ينقلها الروسي إلى الداخل الأمريكي، المعركة الآن جدل وصراع أمريكي أمريكي بين المؤسسات.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة