في مدرسة مصرية .. عرض يحاكي هجوم مسجد الروضة ووزارة التربية تفتح تحقيقا

في مدرسة مصرية .. عرض يحاكي هجوم مسجد الروضة ووزارة التربية تفتح تحقيقا
الأربعاء ٢٩ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٢:٠٧ بتوقيت غرينتش

أثار انتشار صور لعرض تمثيلي نظمته مدرسة بمحافظة الدقهلية لهجوم مسجد الروضة ببئر العبد في سيناء، خلال طابور الصباح، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

العالم - مصر

ونشرت مدرسة "الشهيد يحيى الأدغم الإعدادية" بكوم النور، إحدى قرى ميت غمر، شمال القاهرة، عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، صورا لمشهد تمثيلي قام به طلاب المدرسة للهجوم بهدف توعية الطلاب لخطر الإرهاب وتنمية حب الوطن لديهم، كما وصفت صفحة "موهوبين مدرسة الشهيد يحيى الأدغم الإعدادية"، وهي صفحة معنية بإبراز مواهب الطلاب والطالبات في المجالات المختلفة بحسب وصفها.

وأثارت هذه الفكرة جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكتب البعض تعليقات تدعو فيها المدرسة إلى عدم تكرار هذه المشاهد أمام الطلاب نظرا لقسوة الحادث.

وأدى التلاميذ خلال العرض دور أهالي القرية وهم يؤدون الصلاة داخل المسجد، قبل أن يهجم عليهم عدد من الملثمين الذي يحملون أعلام تركيا وقطر وإيران وإسرائيل، ويطلقون عليهم الأعيرة النارية.

وتضمن المشهد التمثيلي الذي حضره طلاب المدرسة وعدد من المدرسين والعاملين، قتل الطلاب وانتشار الدماء في مسرح الجريمة، في نموذج يحاكي ما حدث في مسجد الروضة.

وسارع أحمد الشعراوي، محافظ الدقهلية، إلى إلغاء تكليف مدير مدرسة يحيى الأدغم، وإحالة جميع المسؤولين عن الأنشطة للشؤون القانونية.

وقال في تصريحات صحافية "إن قرار إلغاء تكليفه لمدير المدرسة يرجع إلى إجراء العمل دون إخطار الإدارة التعليمية، فضلا عن إقامة مشهد أثار اشمئزاز المواطنين". 
وأضاف أن "مسؤولي الأنشطة في المدرسة أجروا المشهد وقاموا بتصويره وعرضه على وسائل التواصل الاجتماعي في مشهد يبث رسالة للعنف". 

كما، أحال وزير التربية والتعليم المصري، طارق شوقي، مسؤولي إحدى المدارس في محافظة الدقهلية للتحقيق بعد واقعة قيامهم بإعادة تمثيل عملية الهجوم على مسجد الروضة في سيناء، والذي راح ضحيته أكثر من 305 قتيل.

الإعلان عن التحقيق في الواقعة جاء على لسان أحمد خيري، المتحدث الرسمي لوزارة التربية والتعليم، الذي أكد أن الوزير طارق شوقي أمر بإحالة الموضوع إلى الشؤون القانونية للتحقيق مع جميع المسؤولين عن هذه الواقعة.

وأخطرت الوزارة جميع المدراء والإدارات التعليمية والموجهين بـ"عدم إقحام الطلاب في أي أعمال سياسية، أو التطرق لها".

وأكد خيري أن المسؤولين عن المدرسة لم يحصلوا على أي موافقات من التربية والتعليم لأداء هذا المشهد، حيث إنه من المرفوض تماما أداء مثل هذه الأعمال التي تحتوى على مشاهد عنف، وفق قوله.

المصدر: موقع "أخبار مصر" + فيسبوك

221-213

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة