نائب لبناني: حققنا انتصارا تاريخيا على مشروع تدميري لكل الأمة

نائب لبناني: حققنا انتصارا تاريخيا على مشروع تدميري لكل الأمة
الأحد ٠٣ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠١:٥٥ بتوقيت غرينتش

أعلن عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" في لبنان النائب حسن فضل الله "انتظار عودة الحكومة إلى الاجتماع في الأيام القليلة المقبلة"، مؤكدا أن لبنان كان أصلب وأقوى من "المشروع الفتنوي" الذي استهدف البلد.

العالم - لبنان

وأعلن عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله، خلال احتفال تكريمي أقامته بلدية بنت جبيل لأمين موسى سعد “الأخضر العربي”، “انتظار عودة الحكومة إلى الاجتماع في الأيام القليلة المقبلة وانتظام المؤسسات الدستورية وقيام الحكومة بواجباتها ومسؤولياتها تجاه القضايا المختلفة على المستوى الوطني، سواء كانت مالية أم إنمائية أم اقتصادية أم اجتماعية أم سياسية، ولا سيما أن المشروع الفتنوي انتهى، فكان لبنان أصلب وأقوى من هذا المشروع الذي استهدف هذا البلد، لذلك علينا جميعا أن نعتز ببلدنا وانتمائنا وشهدائنا ومقاومتنا”، وشدد على أن “موقف المقاومة مع كل الحريصين على بلدنا، هو الذي أثمر لنا هذه النتيجة المشرفة”.

وقال: “أرادوا أن يخربوا لبنان ويحدثوا فيه فتنة بعدما رأوه آمنا ومستقرا وثابتا، ولم يكتف بتحرير أرضه وحماية نفسه، بل وأسهم في إسقاط المشروع التكفيري في سوريا والعراق وعلى امتداد المنطقة، فلجأوا إلى محاولة انقلابية على مستوى الدولة والحكومة والوضع السياسي، وجربوا ما جربوا من هذه المحاولة الانقلابية حتى تهتز الأرض تحت أقدام الجيش والشعب والمقاومة من البوابة السياسية، ولكن مكرهم رد إلى نحورهم، وفشل هذا المشروع بفضل هذا الوعي الذي ظهر عاليا عند غالبية اللبنانيين، وعليه فإننا نسجل أن الإدارة الحكيمة لرئيس البلاد العماد ميشال عون، والذي يكتشف اللبنانيون اليوم أهمية أن يكون في قصر بعبدا رئيس مثله، إلى جانب التضامن والمؤازرة من دولة رئيس المجلس النيابي نبيه بري والقوى المخلصة والشريفة، أحبط هذا المشروع التخريبي وهذه الفتنة التي كانت تحضر للبنان، وعندما فشلوا في هذه الفتنة، بدأوا اليوم في محاولة استهداف بعض القطاعات الحيوية مثل القطاع المصرفي، لأنهم لم يستطيعوا أن ينفذوا إلى الداخل اللبناني كما لم يستطع أن ينفذ المشروع التكفيري والعدو الإسرائيلي، وهذه واحدة من عوامل وعناصر القوة التي بات يشعر بها لبنان اليوم، وبالتالي هذه هي السيادة والكرامة الوطنية التي استطعنا أن نحفظها وندافع عنها”.

وأضاف: “كل لبناني اليوم يشعر أنه ينتمي إلى دولة ووطن ومؤسسات وقوة حقيقية، إلا من أخرج نفسه من هذه السيادة والكرامة الوطنية ويحاول اليوم أن يلملم خيبته، لأن رهانه عام 2006 على العدو الإسرائيلي وعلى التكفيريين في السنوات الأخيرة وعلى هذا الانقلاب السياسي قد فشل وأخفق، ففي لبنان كما قال قائد المقاومة من مدينة بنت جبيل، “ولى زمن الهزائم وجاء زمن الانتصارات”.

وتابع: “استطعنا أن نحقق انتصارا تاريخيا على مشروع تخريبي تدميري لكل الأمة، ولا سيما أن المقاومة عندما ذهبت إلى سوريا كانت تدافع عن فلسطين ولبنان وعن الناس الذين اكتووا بهؤلاء التكفيريين، واليوم وبعد أربع سنوات من تاريخ انخراطنا الفعلي في الحرب السورية، نرى النتائج الكبرى التي تحققت، ولا سيما على مستوى وطننا لبنان الذي يشعر بالاستقرار والأمان، وبأنه الأقوى في محيطه العربي، وذلك لأن فيه هذه المقاومة وهذا الجيش والشعب والمعادلة التي دائما نؤكد عليها ألا وهي معادلة الجيش والشعب والمقاومة”.

وعن المناسبة قال: “أن تستعيد مدينة بنت جبيل من خلال بلديتها “الأخضر العربي”، هذا يعني أن نعود إلى هذا التراث والأصالة والانتماء المقاوم، لأن هذا الإحياء هو في إطار استعادة تاريخنا المقاوم، فحين كانت البلدية تضع خطتها السنوية، وكنا نناقش في العمل البلدي المركزي في “حزب الله” من نكرم هذا العام، قدمت البلدية اسم “الأخضر العربي” الذي هو من جيل مقاوم سابق لجيل هذه المقاومة الحالية، وكان هناك إجماع على اختيار “الأخضر العربي” هذا العام لتكريمه، يأتي تأكيدا لما سنه الأمين العام ل”حزب الله” السيد حسن نصرالله هنا في مدينة بنت جبيل خلال خطاب التحرير عام 2000، أن هذا الانتصار والتحرير هو فعل تراكمي لكل حركات المقاومة التي انطلقت منذ الستينيات، وقدمت التضحيات، وقيمة “الأخضر العربي” أنه من الجيل المؤسس، إذ أنه حمل السلاح في زمن لم تكن الأمة كل الأمة بالحال التي نحن عليها الآن، ولم يكن لبنان آنذاك كما هو لبنان اليوم، فكان “الأخضر العربي” يحمل السلاح وهم القضية العربية المقدسة ألا وهي قضية فلسطين، ولو كان اليوم بيننا لكان يقول ما نقول نحن اليوم، ولو كنا في زمنه، لكنا نقول ما يقوله في ذلك الزمن”.

وأضاف: “نحن في المقاومة الإسلامية نحترم ذلك التاريخ النضالي ونقدر ذلك الجهاد وتلك التضحيات، ونعتبر أن تلك الدماء التي سفكت من الأخضر العربي والمقاومة التي شكلتها آنذاك الأحزاب الوطنية والمقاومة الفلسطينية والجيش العربي السوري، ومن كل دم لبناني أو عربي، هو الذي أسهم في التوعية والنهوض وتكريس العداء لإسرائيل، وفي نقل الراية من جيل إلى جيل حتى وصلت إلينا اليوم”.

وتابع: “لا ندعي أن المقاومة بدأت معنا وأن تلك التضحيات كانت لا سمح الله هباء منثورا، بل على العكس، هذا دم أثمر وأزهر وأدى إلى تراكم الوعي اللبناني والعربي وصولا إلى يومنا هذا، وبالتالي نعتبر أن “الأخضر العربي” شهيد للمقاومة الإسلامية كما هو شهيد لحزب البعث ولبنان وفلسطين. المقاومة التي آمن بها ذلك الجيل وقدم ما عليه، تحقق اليوم إنجازا تلو إنجاز، وما ناضل من أجله الشهداء الذين مضوا في خط المواجهة مع العدو الإسرائيلي، نحصد اليوم ثمار تضحياتهم على امتداد عالمنا العربي والإسلامي، ولبنت جبيل دائما حصتها الكبرى، لأنها قدمت أفواجا من الشهداء في هذه المعركة المستمرة من جيل إلى جيل، واستطعنا منذ عام 2006 إلى اليوم أن نحمي ونحصن بلدنا في مواجهة العدو الإسرائيلي، وأن نجعل هذا العدو يفكر مليا قبل أن يهدد لبنان”.

وختم فضل الله: “في تكريم “الأخضر العربي” وفي مدينة بنت جبيل التي كانت على الدوام شريكة لكل القضايا الوطنية والعربية المقاومة، نؤكد له بعد كل هذا الزمن الذي مضى، أن النضال الذي انطلقت لأجل تحقيق أهدافه قد تحقق الكثير الكثير منه، وأن فلسطين التي حملت لواءها، هناك من يحمل اليوم هذا اللواء رغم التآمر على فلسطين ومحاولات طمس قضيتها، ولكنها ستبقى القضية المركزية، والمدينة التي جاء لبنان الشريف إليها ليودع جثمانك في يوم رحيلك، تقف شامخة اليوم مع المقاومة، وفي طليعة مدن وقرى المقاومة، وتقول لك إنها تكرمك اليوم باسم المقاومة وبنت جبيل والجنوب وأهله”.

المصدر: المنار

114-10

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة