قلق في الكونغرس من تغريدات ترامب!

قلق في الكونغرس من تغريدات ترامب!
الإثنين ٠٤ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٧:٠١ بتوقيت غرينتش

عبر نواب في الكونغرس الأمريكي عن قلقهم من سلسلة تغريدات نشرها الرئيس دونالد ترامب التي شن فيها هجوماً على مكتب التحقيقات الفيدرالي ومديره السابق جيمش كومي بشأن التحقيقات في قضية التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية التي جرت العام الماضي.

العالم - الأمريكيتان

وقال بعض النواب الديمقراطيين إن "الشبهات تتنامى بشأن عرقلة العدالة من قبل ترامب، فيما نصح عضو مجلس الشيوخ ليندسي غراهام الرئيس الأمريكي بالحذر قبل نشر أي تغريدة على توتير".

وقال محامي ترامب الخاص إنه مسؤول عن تغريده واحدة نشرها ترامب مفادها أن الأخير كان على علم بأن المستشار السابق للأمن القومي مايكل فلين كذب على "إف بي آي" بشأن اتصالاته بروسيا.

ونفى ترامب الأحد أن يكون طلب من المدير المقال لـ "إف بي آي" جيمس كومي التخلي عن التحقيق المرتبط بمستشاره السابق فلين.

ونشر ترامب تغريدة قال فيها إن "سمعة إف بي آي في حالة يرثى لها".

وتأتي هذه الانتقادات من قبل ترامب بعد الكشف عن تطورات في التحقيقات بشأن قضية مزاعم التعاون المحتمل مع روسيا التي يجريها المدعي الخاص من قبل وزارة العدل روبرت مولر .

وينفي ترامب أن يكون فريقه الانتخابي تعاون مع روسيا ليصل لسدة الرئاسة في الولايات المتحدة.

وأفادت تقارير خلال عطلة نهاية الأسبوع بأن مولر طرد أحد ضباط الإف بي آي الصيف الماضي ومنعه من المشاركة في التحقيق بسبب إدلائه بملاحظات مناهضة لترامب.

ونشر ترامب تغريدة على توتير "ضابط كان يعمل ضد ترامب في الإف بي آي قاد التحقيق في استخدام كلينتون خادم بريد الكتروني خاصا. الآن كل شيء أصبح واضحا".

وأفاد متحدث باسم مولر أن "ضابط مكتب التحقيقات الفيدرالي أبُعد عن التحقيق بمجرد اكتشاف الرسائل".

وأعلن فلين الجمعة أنه "يتعاون مع التحقيق الذي يجريه مولر مقابل الإقرار بالذنب والحكم عليه بعقوبة اخف".

واعترف فلين بالفعل بالكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي مقابل الحكم عليه بعقوبة مخففة لمدة ستة أشهر في السجن.

وشن ترامب في تغريداته التي نشرها الأحد هجوماً على منافسته السابقة في الانتخابات الرئاسية، هيلاري كلينتون، التي خضعت لتحقيق الإف بي آي بسبب استخدامها خادما خاصا لرسائلها الإلكترونية عندما كانت وزيرة خارجية الولايات المتحدة.

ولم توجه اتهامات رسمية لكلينتون.

وقال فلين، مستشار الأمن القومي المقال، الجمعة إنه يتعاون مع التحقيق الذي يجريه مولر مقابل الإقرار بالذنب والحكم عليه بعقوبة اخف.

وأجُبر فلين على الاستقالة من منصب مستشار الأمن القومي في فبراير/شباط الماضي بعدما اتضح أنه كذب بشأن طبيعة اتصالاته مع السفير الروسي لدى واشنطن.

ثم زعم كومي، المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي أن ترامب طلب منه وقف التحقيق في علاقة فلين بالكرملين.

وقال إنه يأمل أن تكون هناك تسجيلات لتلك المحادثة، وطلب من الرئيس الإفراج عنها.

وفي تغريدة جديدة الأحد نفى ترامب مجدداً أن يكون طلب من كومي صرف النظر عن التحقيقات بشأن فلين.

وكتب " لم أطلب أبداً من كومي وقف التحقيق مع فلين، الأمر برمته يعتبر أخباراً كاذبة لتغطي كذبة كومي!".

ويقول خبراء إن "ترامب قد يكون من الناحية النظرية عرقل سير العدالة في حال حاول دفع الاف بي آي لوقف التحقيق مع فلين".

المصدر: وكالات

216

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة