ادلب… هل اقتربت معركة الحسم؟!

ادلب… هل اقتربت معركة الحسم؟!
الجمعة ١٥ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٢٠ بتوقيت غرينتش

بدا واضحاً لجميع المتابعين، أن سلسلة المعارك للجيش السوري، والتي جرت في الآونة الأخيرة في ريف حماه الشمالي والشمالي الشرقي، المُشرّفة بشكلٍ واضح على ريف ادلب الجنوبي ،ما هي إلّا هدف من سلسلة أهداف إستراتيجية، كجزءٍ من خطة ورؤية أكبر، لمسار الحسم العسكري التي يعملُ عليها الجيش العربي السوري وحلفاؤه.

العالم -سوريا

والتي ستُسقطُ رِهان بعض القوى الشريكة بالحرب على الدولة السورية، والتي حاولت بالفترة الماضية، اتخاذ محافظة أدلب وريف حماه الشمالي، كنقطة ارتكازٍ.. في محاولة لإخضاع الدولة السورية، لشروطٍ واملاءات، تحاولُ بعض القوى الإقليمية الحليفة والشريكة والداعمة للمشروع الصهيو- أميركي بالمنطقة، فرضها على الدولة السورية.

اليوم، لا يمكن للدول الداعمة للمجاميع المُسلّحة الإرهابية ، إنكارُ حقيقة، إنّ خسارة المجاميع المُسلّحة الإرهابية لمواقعها بريف حماه الشمالي والشمالي الشرقي،قد شكّلت ضربة قاسمة لكيانات المجاميع المُسلّحة الإرهابية شمالي شرقي حماه ، فاليوم الجيش السوري ، أصبح يُطلُ بشكلٍ واضح على المواقع المتقدمة للمجاميع المُسلّحة الإرهابية في عمق الريف الجنوبي لمحافظة أدلب من خلال تحريره لمواقع هامة في الريف الشمالي الشرقي لمحافظة حماة ، وهذا بدورهِ، سوف يُشكّل بمجموعهِ، عبئاً ثقيلاً على الدول والكيانات الداعمة للمجاميع المُسلّحة الإرهابية في محافظة أدلب، فـ معركة أدلب اليوم تُشكّل أهمية إستراتيجية، وهنا لا يمكن إنكار حقيقة أن محافظة أدلب بموقعها الاستراتيجي بالشمال الغربي لسورية، تُشكّلُ أهمية استراتيجية بخريطة العمليات العسكرية السورية، وتحتلُ أهمية استراتيجية، باعتبارها مفتاحاً لسلسلة مناطق، تمتدُ على طول الجغرافيا السورية، فهي نقطةُ وصل بين مناطق شمال سورية ووسطها، امتداداً على طول شريط المناطق الحدودية المرتبطة بالجانب التركي، إضافة إلى كونها تشكلُ نقطة ربط بين المناطق الجغرافية السورية، المرتبطة بمدينة أدلب، شرقاً وشمالاً وجنوباً، وهذا ما يعكسُ حجم الأهمية الإستراتيجية الكبرى لمحافظة أدلب في خريطة المعارك المُقبلة والنهائية والحاسمة في الشمال والوسط السوري بشكلٍ عام.

اليوم، يمكن القول إن الجيش السوري، قد استطاع مرحلياً، تسديد الضربة الأولى للمجاميع المسلحة الإرهابية في ادلب ، وبدأ فعلياً برسم ملامح جديدة لطبيعة المعركة في عموم مناطق محافظة أدلب وريف حماة الشمالي ، وقد أثمر هذا التسديد المباشر للضربة الأولى في عمق الريف الجنوبي لادلب ، عن انهيار البنية الرئيسية للتنظيمات الإرهابية في ادلب ، وها هي طلائع الجيش اليوم، تقفُ على مشارف العمق الاستراتيجي لريف أدلب الجنوبي، وهذا ما أثمر مرحلياً، مجموعة انهيارات واسعة في صفوف مُسلّحي «جبهة النصرة » في معظم بلدات وقرى ريفيّ حماه الشمالي والشمالي الشرقي، ويمكن أن نقرأ وبناءاً على متغيّرات الساعات الأخيرة والتطور الملموس والنوعي في عمليات الجيش العربي السوري في عموم مناطق ريف حماه الشمالي، إن خطط القادة الميدانيين في الجيش، اتجهت نحو المنحى الإيجابي، فخريطة العمليات العملياتية والتكتيكية والإستراتيجية، وتبادل الأدوار، والانتقال من خطة إلى أخرى ،والتكيف مع ظروف المعركة بسلاسة ملحوظة، هذه المتغيّرات التي أدارتها بحرفية وحنكة ملحوظة، القيادة العسكرية الميدانية للجيش العربي السوري في ريف حماه الشمالي الشرقي بمجموعها، أثمرت وبعملياتٍ نوعية وخاطفة، بضرب خطوط الدفاع الأولى لـ جبهة النصرة  في ريف أدلب الجنوبي .. من خلال تحرير مجموعة قرى وبلدات تُشرف على مناطق واسعة من ريف ادلب الجنوبي ، بشكلٍ شبه مباشر، وبهذا يكون الجيش العربي السوري قد أمّن «مرحلياً» أولى مراحل التقدم، باتجاه عمق ريف أدلب الجنوبي .
ختاماً، في هذه المرحلة، وبعد أن أصبح الجيش العربي السوري على مشارف العمق الاستراتيجي لريف أدلب الجنوبي، وبعد مجموعة انهيارات واسعة في صفوف مُسلّحي «جبهة النصرة» وأخِرها في قرى وبلدات ريف حماه الشمالي ، هنا تُمكن قراءة الواقع وبشكلٍ منطقي وأكثر واقعية، فتحرير ريف حماه الشمالي والشمالي الشرقي ، شكّل صفعة قوية للمجاميع الإرهابية المُسلّحة، ومن هنا سننتظر الأيام المقبلة التي ستعطينا إجابات منطقية وأكثر وضوحاً وواقعية من مجمل التغيّرات التي سنشهدها بالساحة العسكرية الأدلبية بشكلٍ خاص، وعموم الساحة العسكرية السورية.

هشام الهبيشان

113

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة