مفوضية شؤون اللاجئين تكرم طبيب الفقراء السوري

مفوضية شؤون اللاجئين تكرم طبيب الفقراء السوري
الثلاثاء ١٩ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠١:٤٢ بتوقيت غرينتش

كرمت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الطبيب السوري إحسان عزالدين , بعد نيله لقب الوصيف في جائزة نانسن للاجئ 2017 تقديراً لجهوده الانسانية في خدمة المرضى على مدى خمسين عاما.

العالم - سوريا

ونانسن جائزة إنسانية تأسست عام 1954 تخليدا لذكرى المفوض السامي الأول لشؤون اللاجئين فريدجوف نانسن , وتمنح سنويا لتكريم أشخاص تفانوا في خدمة النازحين جراء الحروب والصراعات.

وبين نائب ممثل المفوض السامي لشؤون اللاجئين في سورية عبدالكريم الغول , أن التكريم بمثابة شكر وعرفان للدكتور عزالدين الذي استحق عن جدارة لقب طبيب الفقراء والوصيف لجائزة نانسن بعد جهوده الانسانية الجبارة التي يبذلها منذ بداية حياته المهنية.

ولفت الغول إلى أن ترشيح الدكتور عزالدين للجائزة جاء تقديرا لخدماته الطبية وخاصة خلال سنوات الأزمة, حيث فتح أبواب عيادته أمام مئات المرضى من الأسر الوافدة إلى دمشق وريفها ووفر لهم الرعاية الطبية والدوائية مجاناً أو بأسعار رمزية.

الدكتور عزالدين قال “إن جائزته الأولى سعادة المرضى الذين يحتاجون أحيانا لدعم معنوي فقط , وأنه سيواصل مهمته الانسانية فهي جزء من رسالة الطبيب أن ينذر نفسه لمهنته ولخدمة المرضى والمحتاجين ويعمل بأمانة”.

الدكتور عزالدين تخرج في كلية الطب بجامعة دمشق-اختصاص داخلية وأطفال عام 1968 , وافتتح عيادته بجرمانا وبدأ عمله الانساني وهو يوزع وقته اليوم بين علاج المرضى والإشراف على عمل الجمعية الخيرية الاجتماعية في جرمانا , والتي تسعى منذ تأسيسها قبل 15 عاما الى إعانة الفقراء واليتامى والأرامل والمحتاجين.

ونافس الدكتور عزالدين على الجائزة أربعة مرشحين من بينهم البروفسور الفرنسي برنارد ويرث الذي خصص وقته للاجئين وطالبي اللجوء المحتجزين في بانكوك ومنظمات غير حكومية تساعد الشباب اللاجئين من خلال التعليم على الاندماج في المجتمعات الجديدة, ومشروع “مرحبا أيها الغريب” الذي تأسس في السويد عام 2013 بهدف ربط المجتمعات السويدية الموجودة باللاجئين وفاز بها مدرس نيجري افتتح مدرسة توفر التعليم والطعام والملابس والرعاية الصحية مجاناً للأطفال المتأثرين بالصراع في بلادهم.

المصدر: وكالات

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة