الجيش السوري يحشد في إدلب.. والمعركة الأخطر تُخاض في الظلّ

الجيش السوري يحشد في إدلب.. والمعركة الأخطر تُخاض في الظلّ
السبت ٠٦ يناير ٢٠١٨ - ٠٥:٣٥ بتوقيت غرينتش

لم يكن أكثر المتفائلين من مؤيدي الدولة السورية يتوقع حصول معركة حسم عسكرية في إدلب، أقصى ما توقعه هؤلاء كان تسوية سياسية برعاية تركية روسية تضمن تقاسم النفوذ الإدلبي بإنتظار التسوية النهائية، لكن ما بدأ قبل أسابيع قليلة هو عملية حسم عسكري في غالبية ريف إدلب.

العالم - سوريا

من ريف حماة أكثر منطقة متوقعة بدأ الجيش السوري عملياته العسكرية بإتجاه إدلب، حيث إستطاع السيطرة على عدد كبير من القرى ليدخل بعدها إلى عمق ريف إدلب الجنوبي الشرقي، تاركاً بؤرة في ريف حماة الشمالي يتحارب فيها تنظيمي “داعش” و”النصرة”.

وتتحدث مصادر ميدانية سورية لـ”لبنان 24″ أن الهدف قصير المدى للجيش السوري يتمثل في السيطرة على مطار ابو الظهور العسكري عن طريق التقدم شمالاً من مواقع الحالية جنوب المحافظة شكل “سهم” عريض.

وتضيف المصادر أن الوصول إلى مطار أبو الظهور يؤمن عدّة أهداف أهمها: تأمين قاعدة عسكرية لوجستية كبيرة في عمق إدلب، ويفتح الطريق أمام معارك في محاور جديدة، إذ عندها يمكن للقوات السورية التقدم شمالاً بإتجاه بلدة الحاضر في ريف حلب الجنوبي وشقّ مناطق سيطرة جبهة “النصرة” إلى قسمين، أو التقدم شرقاً بإتجاه خناصر، علماً أن الإحتمال الأول هو الأكثر ترجيحاً لأنه يفتح الطريق أمام فكّ الحصار عن بلدتي كفريا والفوعة.

وترى المصادر أن المرحلة الثانية من العملية العسكرية ستبدأ بإعلان معركة تحرير مدينة جسر الشغور في الريف الغربي والتوجه نحو أريحا، مما يجعل التقدم بإتجاه مدينة إدلب قلب المحافظة ينطلق من عدّة محاور خاصة إذا ترافقت هذه العمليات مع محاصرة مدينة معرة النعمان وقطع التواصل بينها وبين إدلب.

وتشبه المصادر العملية العسكرية في إدلب بالعملية التي سبقتها في البادية السورية مع فرق بالتكتيكات العسكرية نظراً لإختلاف الجغرافية، وطبيعة أرض المعركة، لكن يبدو أن القرار العسكري السوري هو تقطيع إدلب إلى بؤر محاصرة والسيطرة على طرق الإمداد والمدن الرئيسية، قبل معالجة كل بؤرة بطريقة منفصلة.

وتلفت المصادر إلى أن عدّة فرق أساسية من الجيش السوري موجودة في إدلب، إذ إن المعركة تخاض من دون حشد حقيقي لحلفاء سوريا بعكس معركة البادية التي شارك فيها كل التنظيمات غير السورية من إيرانية ولبنانية وأفغانية وباكستانية وعراقية.

وتعتبر المصادر أن عدم الإضاءة الكبيرة على المعركة التي يخوضها الجيش السوري في إدلب رغم أهميتها، يدل على أن تسوية سياسية هي التي أمنت المعركة في المحافظة، وأن ضوءً أخضر تركياً قد منح لهذه المعركة الكبرى.

ويتابع الجيش السوري وحلفاؤه  عملياتهم في ريف ادلب الجنوبي الشرقي ويسيطرون على قريتي "الشيخ بركة" شمال قرية "رسم العبيد" و"أم مويلات جنوبية" شمال شرق "رسم العبيد"، بعد مواجهات مع "جبهة النصرة" الارهابية والفصائل المرتبطة بها.

109-1

 

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة