بعد رفض إسلام أباد تمديد إقاماتهم..

قرابة 1.4 مليون لاجئ أفغاني يواجهون خطر الترحيل من باكستان

قرابة 1.4 مليون لاجئ أفغاني يواجهون خطر الترحيل من باكستان
السبت ٠٦ يناير ٢٠١٨ - ٠٢:٤٨ بتوقيت غرينتش

يواجه نحو 1.4 مليون لاجئ أفغاني في باكستان خطر الترحيل بعد رفض إسلام أباد تمديد إقاماتهم داخل أراضيها لمدة عام آخر، وفق مسؤول وزاري باكستاني في تصريح للأناضول.

العالم - أسيا و الباسيفيك

وأعلن المسؤول اليوم السبت مفضلاً عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول بالحديث للإعلام أنّ وزارة شؤون الأقاليم والمناطق الحدودية التي تتعامل مع تدفق اللاجئين الأفغان إقترحت تمديد إقامة اللاجئين إلا أنّ إقتراحها قوبل بالرفض.

وأرجع المسؤول الباكستاني قرار الرفض إلى مخاوف أمنية أُثيرت خلال إجتماع ترأسه رئيس الوزراء الباكستاني "شهيد خاقان عباسي"الأربعاء الماضي.

وذكر أنّ الإرهابيين الذين يعبرون الحدود الأفغانية وينفّذون هجمات في باكستان يختبئون في مخيمات اللجوء.

والأربعاء الماضي قرّرت الحكومة الباكستانية تمديد إقامة اللاجئين الأفغان على أراضيها لمدة 30 يوماً فقط، ملزمون بعدها بالعودة إلى بلادهم.

وأوضحت الحكومة أنّ قضية اللاجئين الأفغان سيتمّ مناقشتها مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمجتمع الدولي.

وأثارت إسلام أباد منذ فترة طويلة ضرورة ترحيل اللاجئين الأفغان إلا أنّ هذه هي المرة السادسة التي تمدّد فيها إقاماتهم على أراضيها.

وأمس الأول قال "محمد فيصل" المتحدث بإسم الخارجية الباكستانية إنّ بلاده إستضافت اللاجئين الأفغان على مدار 3 عقود بكلّ كرامة وشرف.

وأوضح أنّ المجتمع الدولي طلب من إسلام أباد تهيئة مناخ مناسب للاجئين في أفغانستان من أجل عودتهم إلى موطنهم.

وفيما يعيش نحو 1.4 مليون لاجئ أفغاني بشكل رسمي في باكستان، يوجد نحو مليون آخرين غير مسجلين لدى الحكومة في إسلام أباد.

يُشار إلی أنّ باكستان رحّلت نحو 4.2 مليون لاجئ أفغاني من أراضيها منذ عام 2002، بحسب تقارير منظمة الأمم المتحدة.

ويأتي القرار الباكستاني بالتزامن مع تصاعد التوترات بين إسلام أباد وواشنطن على خلفية تكرار ترامب إتهامه لباكستان بتوفير ملاذ آمن للإرهابين.

والخميس الماضي علّقت واشنطن المساعدات الأمنية للجيش الباكستاني وقيمتها أكثر من 900 مليون دولار من قيمة المساعدات المخصصة لدعم تحالف مكافحة الإرهاب لعام 2017 بعد يومين من التلويح بحجب مبلغ قدره 255 مليون دولار من المساعدات.

214-104

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة