البردويل: نرفض قانون القدس الموحدة

البردويل: نرفض قانون القدس الموحدة
الإثنين ٠٨ يناير ٢٠١٨ - ٠٣:٥٤ بتوقيت غرينتش

طالب النائب عن كتلة التغيير والاصلاح د. صلاح البردويل بإعادة صياغة الوعي الفلسطيني لمواجهة القرارات الصهيونية التي تستهدف أرضنا وشعبنا الفلسطيني مؤكدا رفض قانون القدس الموحدة الصهيوني وأن هذا القرار غير قانوني وغير شرعي وهو تعدي على الأرض الفلسطينية .

العالم- فلسطين

وقال النائب البردويل في تصريح خاص بالدائرة الاعلامية بالكتلة (3-1):" نحن كشعب فلسطيني كبرلمانيين وكساسة فلسطينيين نرفض رفضا ًباتاً هذا القرار ونعتقد انه غير قانوني وغير شرعي وهو تعدي على الأرض الفلسطينية وهذا القرار لن يأتي إلا من وحي الاستقواء القرار الأمريكي باعتبار القدس عاصمة لكيان الاحتلال".

وأضاف البردويل: هذه مؤامرة كبيرة جدا ًولكن اعتقد أنها فرصة لان تجتمع الأمة العربية والشعب الفلسطيني وكل قوى الشعب الفلسطيني على أساس من فهم الحقيقة لم يعد هناك لبس في ان الولايات المتحدة الامريكية هي حليفة لكيان الاحتلال وأن رعايتها لعملية التسوية هي كذبة كبيرة جدا".

أشار البردويل لأهمية موضوع الوحدة الفلسطينية ووحدة المؤسسات الفلسطينية ووحدة الكلمة الفلسطينية والنأي عن التفرد بالقرار والنأي عن الأساليب المهلكة التي اتخذتها حركة فتح ومنظمة التحرير والسلطة الفلسطينية مبيناً أننا نحتاج لخطوات كبيرة جدا لمواجهة القرار الصهيوني تبدأ بالوحدة الفلسطينية.

وأوضح البردويل ان هذا الاحتلال جاء بقرار باطل وما بني على باطل فهو باطل وكل ما يبنى على الباطل فهو باطل القضية قضية قوة وضعف واستقواء بغطرسة القوة الامريكية والأوروبية واستقواء بالضعف العربي والتشتت العربي.

وينص قانون القدس الموحدة الصهيوني بأن أي تغيير في وضع مدينة القدس المحتلة أو قرار تسليم الأراضي من المدينة كجزء من اتفاق سياسي في المستقبل، يتطلب موافقة أغلبية خاصة من 80 عضوا في الكنيست، وليس الأغلبية العادية. ومع ذلك، يمكن إلغاء هذا المشروع بأغلبية 61 من أعضاء الكنيست، وقد بادر للقانون رئيس حزب "البيت اليهودي"، الوزير نفتالي بينيت، وقدمته رئيسة الكتلة عضو الكنيست شولي معلم رفائيلي.

213

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة