إنغوشيا تعلن استعدادها لنقل خبرتها العسكرية إلى سوريا

إنغوشيا تعلن استعدادها لنقل خبرتها العسكرية إلى سوريا
الثلاثاء ٠٩ يناير ٢٠١٨ - ٠٤:٢١ بتوقيت غرينتش

أعلنت جمهورية إنغوشيا استعدادها لتزويد سوريا بما لديها من خبرات عسكرية، بما فيها التعامل مع “المسلحين”.

العالم - سوريا 

وأوضح رئيس جمهورية إنغوشيا الروسية، يونس بك يفكوروف، الثلاثاء 9 كانون الثاني، أن الجمهورية مستعدة لتزويد سوريا بما لديها من خبرات في عملية إعادة تأهيل “مسلحين سابقين” إلى الحياة السلمية.

وأشاد يفكوروف بخبرة جمهوريات إنغوشيا وشمال القوقاز العسكرية والتي وصفها بـ “الهائلة”، موضحا استعداد جمهوريته لتقاسم هذه الخبرات مع سوريا.

وأثناء حديث يفكوروف لوكالة “نوفوستي” الروسية أوضح أنه سبق أن ناقش الموضوع مع السفير السوري لدى موسكو، رياض حداد.

كما أن الخبرة “الواسعة” التي تراكمت لدى اللجنة الوطنية الروسية لـ “مكافحة الإرهاب”، بحسب يفكوروف، يمكن إشراكها في سوريا من خلال إيفاد الخبراء من إنغوشيا إلى سوريا.

وسبق أن قامت جمهورية إنغوشيا بإعادة تأهيل لعدد من “الإرهابيين”، كانوا من المنتسبين إلى جماعة "داعش" الارهابية وعادوا من سوريا إلى إنغوشيا.

وقدّر يفكروف، في شباط 2016، أعداد المقاتلين من إنغوشيا إلى جانب “الجماعات الإرهابية” في سوريا بحوالي 20 شخصًا.

كذلك دعا يفكوروف الخبراء السوريين للقدوم إلى إنغوشيا لمشاهدة إنجازات الجمهورية ويقتنعوا بضرورة مواصلة العمل وعدم اليأس.

وتقع جمهورية إنغوشيا في منطقة شمال القوقاز التابعة لروسيا، وتتمتع باستقلال ذاتي، وسبق أن أعلن رئيس جمهوريتها في، شباط 2017، إرسال كتيبة عسكرية من إنغوشيا إلى سوريا للمشاركة في ضمان أمن القوات الجوية الروسية.

يذكر أن روسيا بدأت في 30 أيلول من عام 2015 عملية عسكرية لدعم الحكومة السورية في القضاء على “المعارضة المسلحة”.

كما أوعز الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين خلال زيارته إلى قاعدة حميميم، في 11 كانون الأول الماضي، بالبدء بعودة جزء من القوة العسكرية الروسية والإبقاء على قاعدتي “حميميم وطرطوس” في سوريا.

المصدر: وكالات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة