السلطات البحرينية تحارب المعارضة على مواقع التواصل الاجتماعي

السلطات البحرينية تحارب المعارضة على مواقع التواصل الاجتماعي
الأربعاء ٠٧ فبراير ٢٠١٨ - ٠٤:١١ بتوقيت غرينتش

يبدو أن النظام البحريني ضاق ذرعاً من الحسابات المعارضة على مواقع التواصل الاجتماعي فبدأ نوعاً من الحروب الإلكترونية عليها مستغلاً الخواص المتاحة للتبليغ لتعطيل هذه الحسابات للمراجعة من قبل إدارات مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

العالم - البحرين

حساب حركة شباب الدراز على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بالرغم من إنه لا يزال يظهر للمتصفح إلا أنه غير قادر على نشر التغريدات الجديدة بسبب كثافة التبليغات فيما تم إغلاق حساب شبكة المصلى بشكل كامل.

وتبرر إدارة موقع "تويتر" تعليقها للحسابات "إذا تم الإبلاغ عن انتهاكه للقوانين المتعلقة بإساءة الاستخدام" وتقول إنها تضطر "إلى توقيف الحساب مؤقتًا أو توقيفه بشكل دائم في بعض الحالات".

وتعتمد السلطات البحرينية على شبكة من الحسابات التي تقوم بإرسال التبليغات على الحسابات المعارضة لتعليقها مؤقتًا أو إيقافها بشكل دائم مستغلة في بعض الأحيان نشر صور من الأحداث اليومية سواء الإصابات أو الاحتجاجات الغاضبة.

وقد لعبت مواقع التواصل الاجتماعي دوراً مهماً في ثورة 14 فبراير حيث انطلقت عبر دعوات انتشرت على موقع "فيسبوك" ثم تنامى استخدام المواطنين البحرينيين إلى موقع "تويتر" الذي بات أحد أهم المصادر للأحداث اليومية.

وقد أوقفت إدارة تويتر العديد من الحسابات وحجبت حسابات من الظهور في محركات البحث من بينها حساب "قناة اللؤلؤة" وذلك بسبب التبليغات المكثفة وقد أعيد الحساب بعد فترة زمنية من مراجعة مدى توافق المحتوى مع القوانين المتعلقة بالاستخدام.

وبالرغم من توقيف العديد من الحسابات خصوصاً المرتبطة بالحركات الشبابية إلا أنها قادرة على إرسال شكوى إلى إدارة تويتر عبر قنوات متاحة لرفع التعليق المؤقت للحساب بعد التأكد من التزام الحساب بالقوانين أو أنه لا يدير أنشطة ضارة.

102-4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة