إهمال طبي ممنهج يطال معتقلي الرأي في سجن "جو المركزي" بالبحرين!

 إهمال طبي ممنهج يطال معتقلي الرأي في سجن
السبت ٠٣ مارس ٢٠١٨ - ٠١:٥٨ بتوقيت غرينتش

قالت عائلة البحريني أحمد ميرزا المعتقل في سجن "جو المركزي" أنه أكمل عامًا كاملا بلا زيارة، ولا يزال مضربًا بعد تقليص وقت الزيارة ووضع الحاجز، وأيضًا بسبب حرمانه من العلاج.

 وأشارت إلى انه يعاني من مرض السكر، ويحتاج للرعاية ويحتاج أيضاً لعملية استئصال المرارة منذ أكثر من عام ونصف، ولازالت إدارة سجن جو المركزي تحرمه حقه في العلاج

وكان أحمد ميرزا قد أضرب عدة مرات عن الطعام والزيارات، بسبب تعرّضه لاعتداء جسديّ ولفظيّ، من قبل عناصر المرتزقة بسجن جوّ المركزيّ سيئ الصيت، أثناء إحيائه الشعائر الدينية، ومطالبته بتلقّي العلاج والرعاية الصحيّة وإحضار الأدوية وأخذه لمواعيد المستشفى، بعد أن وصل لحالة حرجة بسبب الإهمال من قبل إدارة سجن جوّ- على حدّ تعبير عائلته.

وفي سياق متصل، أطلقت عائلة المعتقل المصاب محمد أحمد علي، نداء طالبت فيه السلطات بتمكينه من العلاج، بعد إصابته بطلقة مباشرة من سلاح الشوزن، أثناء قمع تظاهرة سلمية في 14 فبراير، الذكرى السابعة لانطلاق الثورة في البحرين.

 

ونقلت الناشطة الحقوقية ابتسام الصائغ عن عائلة الشاب محمد أحمد علي أنه جرى اعتقاله بعد إصابته بسلاح الشوزن، حيث تم اقتياده إلى جهة مجهولة.

وتلقت العائلة لاحقا اتصالا من مركز شرطة البديع يفيد بتواجد ابنها هناك، حيث طلبوا منهم الحضور فورا لجلب ملابس، دون تمكينهم من لقائه، واكتفوا بإبلاغهم عن إصابته وإنها "إصابة بسيطة وهو يتلقي العلاج اللازم".

 

وأكّدت منظمات حقوقية عديدة من بينها منظّمة أمريكيّون من أجل الديمقراطيّة وحقوق الإنسان أنّ السلطات البحرينيّة بكلّ أفعالها تنتهك القوانين المحليّة والمعاهدات الدوليّة التي هي من الدول المشاركة والموقعة عليها، مشيرة إلى مطالبات منظّمة العفو الدوليّة والصليب الأحمر الدولي بضرورة احترام المواثيق الدوليّة، وأهمّها اتفاقيّة مناهضة التعذيب.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة