الجبهة الشعبية: عقد المجلس الوطني بتركيبته القديمة يعمق الانقسام

الجبهة الشعبية: عقد المجلس الوطني بتركيبته القديمة يعمق الانقسام
الخميس ٠٨ مارس ٢٠١٨ - ٠٥:٢٦ بتوقيت غرينتش

طالب عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر، بعقد مجلس وطني توحيدي وإجرءا انتخابات على قاعدة التمثيل النسبي الكامل وبمشاركة كل القوى الفلسطينية بما فيها حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

العالم - فلسطين المحتلة

وقال مزهر في حديث خاص لوكالة "شهاب"، إن عقد المجلس الوطني على نفس التركيبة القديمة يعملق الانقسام ويخلق حالة من التشظي ومزيد من الفرقة، داعياً رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لدعوة لجنة تفعيل منظمة التحرير.

قررت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، خلال اجتماع برئاسة الرئيس محمود عباس، يوم الأربعاء، عقد المجلس الوطني الفلسطيني يوم 30 نيسان المقبل، رغم رفض الفصائل عقد المجلس بتركيبته القديمة، وتنفيذ قرارات اللجنة التحضيرية للمجلس التي اتخذت في بيروت في يناير العام الماضي.

وعلّق مزهر على قرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بمطالبة الحكومة وضع تصور لتحديد العلاقات مع كيان الاحتلال الاسرائيلي": "يجب تنفيذ قرارات المجلس المركزي بوقف كافة أشكال التنسيق الأمني مع الاحتلال، والبحث والمماطلة والتسويف غير مفيد، مطلوب اتخاذ إجراءات أكثر جدية ومسؤولية لمواجهة عدوان الاحتلال".

وأضاف: "يجب إعادة النظر في اتفاق باريس الاقتصادي واتفاق أوسلو الذي أضر بالقضية الفلسطينية".

وكانت الفصائل الفلسطينية قد أجمعت في ختام اجتماعات اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني في بيروت في يناير العام الماضي، على ضرورة العمل لإجراء الانتخابات الرئاسية والمجلسين التشريعي والوطني الفلسطيني، ودعوة رئيس السلطة محمود عباس كافة الفصائل للتشاور فورا للتوافق على تشكيل حكومة وحدة وطنية، وهو ما لم يحدث حسبما قالت الوكالة.
6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة