الجماعات الإرهابية في الغوطة الشرقية تواصل منع المدنيين من المغادرة

الجماعات الإرهابية في الغوطة الشرقية تواصل منع المدنيين من المغادرة
الإثنين ١٢ مارس ٢٠١٨ - ٠٢:٤٣ بتوقيت غرينتش

تمكنت وحدات الجيش العربي السوري من تأمين خروج عدد من العائلات المحتجزة لدى الجماعات الارهابية على محور مديرا في الغوطة الشرقية في حين واصل الإرهابيون منع المدنيين من الخروج عبر ممري المليحة ومخيم الوافدين تمهيدا لنقلهم إلى مراكز الإقامة المؤءقتة بريف دمشق.

العالم - مراسلون 

وفي الجهة الجنوبية الغربية للغوطة الشرقية أفاد مراسل العالم بعدم خروج أي مدني من الممر الإنساني الذي افتتحته الحكومة السورية بالتعاون مع الفعاليات الشعبية ووجهاء الغوطة من جسرين باتجاه المليحة منذ يوم الخميس الماضي.

ونقلا عن مصادر أهلية إلى أن التنظيمات الإرهابية لا تزال تمنع العائلات حتى من الاقتراب من الممر في بلدة جسرين وتهددهم بالقتل وذلك بعد أقل من 24 ساعة على قيامها بإعدام شخصين من عائلة الحسان بسبب تحريضهما الأهالي على مقاومة المجموعات الإرهابية ومغادرة البلدة بالقوة.

واطلق مسلحو  ما يسمى بـ "فيلق الرحمن" النار على متظاهرين في حمورية بالغوطة الشرقية كانوا يطالبون بخروج المسلحين ودخول الجيش السوري ما أسفر عن سقوط ضحايا.


كما استشهد شخص ووقوع إصابات في بلدة كفر بطنا في الغوطة الشرقية لدمشق، نتيجة إطلاق المجموعات المسلحة الرصاص على تظاهرة مؤيدة للجيش السوري.


وافادت مصادر اهلية : تنظيم "فجر الأمة" الإرهابي يمنع عائلات من مغادرة حرستا من معبر الموارد المائية عبر إطلاقه وابلاً من الرصاص باتجاههم ما أسفر عن وقوع إصابات بينهم.

وقام مسلَّحو "فيلق الرحمن" باطلاق  الرصاص الحي على الأهالي في الغوطة الشرقية لدمشق، الذين توافدوا من بلدة حمورية إلى بلدتي سقبا وكفربطنا للتجمع حاملين العلم السوري، هاتفين ضد المجموعات المسلَّحة، ووجودها في الغوطة، ومناشدين الجيش السوري لتخليصهم من الإرهاب.

باتت التنظيمات الارهابية في الغوطة الشرقية لدمشق محاصرة في ثلاث مناطق منفصلة، الأولى: مدينة دوما وبلدة الريحان، الثانية: مدينة حرستا، والمنطقة الثالثة تضم مدينة عربين وبلدات زملكا وسقبا وحمورية وحزة وعين ترما وجسرين وكفر بطنا وحي جوبر.


وكان الجيش السوري  قد تمكن من تطويق التنظيمات الارهابية في مدينة حرستا بشكل الكامل وعزل "حرستا" عن مدينة دوما وبلدة الريحان وذلك بعد التقاء القوات المتقدمة من مواقعها في "كازية الكيلاني" الواقعة على اوتوستراد "دوما _حرستا " بالقوات المرابطة في محيط ادارة المركبات جنوب حرستا في الغوطة الشرقية لدمشق.

وفي هذه الأثناء تمكنت وحدات الجيش العربي السوري العاملة على محور مديرا في القطاع الأوسط بالغوطة من تأمين خروج عدد من العائلات ونقلهم باتجاه إدارة المركبات في حرستا ومن ثم إلى مراكز الإقامة المؤقتة.

وبالتوازي يواصل الجيش عملياته العسكرية في الغوطة الشرقية لاجتثاث الجماعات الإرهابية التي تحتجز المدنيين وتعتدي بالقذائف على مدينة دمشق ومحيطها بشكل يومي حيث استهدفت أمس بـ 34 قذيفة مدينة جرمانا ومحيط العباسيين وساحة عرنوس وأحياء باب توما والقصاع والبزورية والحميدية والشاغور والقيمرية وبرزة وركن الدين وحديقة الجاحظ ما تسبب بارتقاء 4 شهداء وجرح 26 مدنيا.

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة