مع اختلاف اللغة... هذه هي كلمة السر بين الجندي السوري والروسي ؟!

مع اختلاف اللغة... هذه هي كلمة السر بين الجندي السوري والروسي ؟!
الجمعة ٢٣ مارس ٢٠١٨ - ١١:٥٧ بتوقيت غرينتش

العالم - سوريا

قد تكون اللغة أهم أسباب التفاهم والنقاش بين البشر بعد الحركات والإيماءات الجارية أثناء أي تفاعل بين اثنين، لكن ماذا لو كانت اللغة مختلفة تماماً وغير معهودة للبعض، فإن حركات اليد وقليل من كلمة “صديقي” ستفي بالغرض.

من ريف حمص إلى حلب الشرقية، دير الزور وصولاً إلى الغوطة الشرقية، محطات استوقفت معظم الصحفيين الذين قاموا بإجراء تغطيات صحفية لأهم الأحداث الجارية خلال السنتين الماضيتين وحتى الآن، معظم الصور كانت مأخوذة عن الحدث مع القليل من صور مشتركة لعسكريين سوريين مع غيرهم من الروس، ما لا يترك شكاً أن الهدف واحد وكلمة "صديقي" تطفو على واجهة التفاهم، بحسب سبوتنيك.

يدخل أحد العساكر الروس حليق الرأس بوجه أحمر مسمر، مدجج بعتاده العسكري الكامل،"الندوة" مركز بيع المواد الغذائية والمنظفات تتبع لإحدى قطع الجيش السوري، الواقعة عند معبر الباز بريف دمشق، يأخذ بعض المواد ثم يطلب الحساب من جندي سوري مسؤول عن الندوة، يتمتم الروسي ببعض الكلمات بلغته ويذيلها بكلمة صديقي، فيفهم السوري ويكتب له الرقم على الآلة الحاسبة الموجودة لديه ثم يضحك ويقول له بسوريته "شرفت صديقي" بعد أن يقبض المال.

لا يخلو المشهد من بعض المشترين "جنود سوريون" أو من صحفيين انتهوا من تغطية خروج المدنيين من الغوطة عند المعبر الإنساني، يأخذون ما يريدون دون مناقشة السعر، الأمر المختلف كلياً عند الروس حيث باتت "المفاصلة" بالسعر من ضمن عملية الشراء لديهم، حيث يطلبون تخفيضاً على سعر المواد كنوع من الموّدة.

يقول عيسى، مسؤول الندوة في الجيش السوري،"أصبحنا نعلم بعض الكلمات من اللغة الروسية التي يتمتم بها الروس عند الشراء، وأصبحوا يفاصلون على السعر في النهاية، بعدها يضحكون وينهون كلامهم بصديقي، ونحن تعودنا التعامل معهم، فأضحك معهم وأقول له صديقي (اللزم)، أي القريب مني جدا”.

ويتابع: “جاءني أحد العساكر أخذ بضاعة بما يقارب الـ 4400 ليرة، طبعت له الرقم على الآلة الحاسبة، فضحك وقال لي (شيتيري بكفي صديق)، أي 4000 تكفي”، ويرى عيسى أن الحالة طبيعية جدا لكونها حالة إنسانية إلا أن كلمة صديقي هي “أجمل ما في الأمر".

لقطات مشابهة لكن بعيدا عن مراكز البيع حيث يوجد العديد من الجنود الروس في ذات المكان الذي يتواجد به الجيش السوري، لا حوارات أو نقاشات يدور بينهم كل ما في الأمر بسمات بين الطرفين، تغطي على جميع أنواع التفاهم اللفظي، لتبقى كلمة صديقي مع تحيات الأيدي هي الأكثر تداولاً في أي تعامل بين روسي وسوري.

102-10

 

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة