رئيس وزراء اليابان يعتذر وسط فضيحة محسوبية ويتعهد بمراجعة الدستور

رئيس وزراء اليابان يعتذر وسط فضيحة محسوبية ويتعهد بمراجعة الدستور
الأحد ٢٥ مارس ٢٠١٨ - ٠٧:٥٩ بتوقيت غرينتش

اعتذر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي مجددا يوم الأحد عن إثارة القلق وتراجع الثقة في حكومته وذلك مع تدني شعبيته وسط فضيحة محسوبية وتستر.

العالم- أسيا و الباسفيك           

وحث محتجون آبي على الاستقالة فيما فرضت شرطة مكافحة الشغب إجراءات أمنية صارمة خارج مكان انعقاد المؤتمر السنوي للحزب الحاكم حيث أكد آبي على نيته مراجعة الدستور السلمي الذي أقرته اليابان بعد الحرب العالمية الثانية ووضعت الولايات المتحدة مسودته.

ويواجه آبي أزمة سياسية هي الأكبر منذ توليه السلطة في ديسمبر كانون الأول 2012 حيث تدور الشكوك حول صفقة بيع أرض مملوكة للدولة بسعر منخفض للغاية إلى مؤسسة تعليمية تربطها صلات بزوجته.

وقال آبي في المؤتمر ”هزت هذه المشكلة ثقة الناس في الإدارة. وبصفتي رئيسا للحكومة أشعر بمسؤوليتي وأود الاعتذار بشدة للناس“.

وتعهد آبي بتوضيح الحقائق لكن لم تظهر إشارة على أنه سيتنحى.

وينفي آبي تدخله هو أو زوجته في صفقة البيع أو سعيه لتعديل الوثائق المتعلقة بالصفقة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة