بالفيديو..."جيش الاسلام" يوافق على الخروج من دوما الى القلمون

الأحد ٢٥ مارس ٢٠١٨ - ٠٤:٠٦ بتوقيت غرينتش

كشفت وسائل اعلام سورية عن معلومات تفيد ان مسلحي ما يسمى بجيش الاسلام وافقوا على الخروج من دوما الجيب الاخير الباقي تحت سيطرة المسلحين في الغوطة الشرقية لدمشق. فيما خرج المئات من المسلحين وعوائلهم الرافضين للمصالحة من ممر عربين في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق باتجاه ادلب وذلك لليوم الثاني على التوالي. هذا وخرج اكثر من الف وتسعين مدنيا من الغوطة.

العالم - خاص بالعالم 

ايام قليلة ويطوى ملف الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق نهائيا. فقد كشفت وسائل اعلام سورية عن معلومات تفيد ان مسلحي ما يسمى بجيش الاسلام وافقوا على الخروج من دوما الجيب الاخير الباقي تحت سيطرة المسلحين في الغوطة. واضافت انهم طلبوا الخروج الى القلمون الشرقي وليس الى ادلب. واضافت ان هناك خلافات كبيرة في دوما بين المسلحين انفسهم، بسبب ان هناك مجموعات ترفض الخروج واخرى تصر عليه. 

واما المرصد السوري المعارض، فنقل هو الاخر نفس الانباء وقال ان بنود الاتفاق تنص على مغادرة الرافضين له لمدينة دوما من مدنيين ومقاتلين ونقلهم إلى القلمون الشرقي، ودخول الشرطة العسكرية الروسية إلى دوما وتثبيت مقرات ونقاط لها داخلها، وبقاء الموافقين على الاتفاق داخل المدينة، على أن تعود الدوائر الرسمية التابعة للنظام للعمل فيها. واضاف انه تم التوصل لاتفاق لافراج جيش الإسلام عن آلاف المختطفين والأسرى لديه في ما يسمى بسجن التوبة ومعتقلاته الأخرى، مقابل إخراج الدولة السورية للجرحى والحالات المرضية ونقلهم لتلقي العلاج ضمن اتفاق بضمانة روسية. 

وأكد مراقبون  ان مسلحي جيش الاسلام رفضوا الانتقال الى ادلب خشية ان تقوم الفصائل المدعومة من تركيا وقطر بتصفيتهم، وذلك لان جيش الاسلام مدعوم سعوديا، واندلعت معارك عديدة وعنيفة بينه وبين فيلق الرحمن وجماعة النصرة واحرار الشام في الغوطة الشرقية على مدار الاعوام الماضية. وانتقال مسلحي جيش الاسلام الى القلمون هو اشبه بمحاولة انعاش لجسد ميت اساسا، وهو تأجيل نهاية ما يسمى بجيش الاسلام لعدة اشهر فقط.

وفي عربين خرج المئات من المسلحين وعوائلهم الرافضين للمصالحة باتجاه ادلب، وذلك تنفيذا لاتفاق اخراج المسلحين من الغوطة الشرقية مقابل إلافراج عن المخطوفين على أن يسلموا خرائط الأنفاق والألغام، فيما يواصل الاف المدنيين خروجهم من الغوطة الشرقية.

التفاصيل في الفيديو المرفق....

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة