اتحاد الشغل يطالب رئيس الحكومة التونسية بالاستقالة

اتحاد الشغل يطالب رئيس الحكومة التونسية بالاستقالة
الإثنين ٢٦ مارس ٢٠١٨ - ٠٣:٠٤ بتوقيت غرينتش

صعّد نور الدين الطبوبي الأمين العام لاتحاد الشغل من لهجته تجاه الحكومة التونسية، مطالباً باستقالة رئيسها يوسف الشاهد، كما اعتبر أن تنقل السفراء الأجانب داخل البلاد "ضرب لاستقلالية القرار السياسي".

العالم - تونس

وخلال سلسلة من الاجتماعات عقدها في اليومين الأخيرين في عدد من الولايات الساحلية، قال الطبوبي إن الاتحاد يخوض "معركة اجتماعية" مع الحكومة وخاصة في ما يتعلق بالقرارات التي اتخذتها بشكل أحادي.

وأضاف في اجتماع عقده في مدينة سوسة: "حل علينا رئيس الحكومة يستعرض عضلاته ويقول: بعد أسبوع سنمرّ لملف الصناديق الاجتماعي. نقول له: نقدر حماسة الشباب، ولكن نقول انت اخترت المعركة والمعركة نحن لها وقدرنا أن نكون في قلب الأحداث وانطلقنا من تونس، وستتوج بتجمع بجهة تونس، وسنكون كخلية نحل نعمل ليلاً نهاراً من أجل التصدي للمشروع الخطير جداً".

كما دعا، خلال اجتماع في مدينة بنزرت، إلى تغيير الحكومة التي قال إنها لم تحقق أية نتائج تذكر، مشيراً إلى أن الاتحاد نبّه الشاهد في وقت سابق إلى أن نجاح حكومته مرتبط بالتخلي عن المحاصصات والولاءات والترضيات في تعيين الوزراء والمستشارين. وأضف مخاطباً رئيس الحكومة: "ما هكذا تُدار دواليب الدولة، إذا كنت لا تستطيع أن تمسك زمام الأمور فعليك الاستقالة".

لكنه استدرك بقوله إن الشاهد يمكنه قيادة السفينة مجدداً في حال اتفق الموقعون على وثيقة قرطاج حول هذا الأمر.

كما انتقد الطبوبي محاول بعض النواب شيطنة اتحاد الشغل، مضيفاً: "الشيطنة ليست بهذه المصطلحات، نحن افتتحنا هذه الحملة وسنكون في كل الجهات. ولن نتراجع مهما كان الثمن وتحملنا الامانة وسنكون في حجم الامانة".

من جانب آخر، استنكر الطبوبي تنقل عدد من السفراء الأجانب في جهات عدة من البلاد، من دون إذن من السلطات التونسية، معتبراً أن هذا الأمر "ضرب لاستقلالية القرار السياسي والوطني".

ويحتضن قصر "قرطاج"، اليوم الاثنين، اجتماعا جديدا للأطراف الموقعة على وثيقة "قرطاج" لتحديد الأولويات الجديدة للبلاد والتي على أساسها سيتم تحديد ملامح الحكومة الجديدة في حال تم الاتفاق على رحيل حكومة الشاهد، التي يصر أغلب الأطراف على استبدالها بحكومة أخرى، في وقت تتمسك فيه حركة "النهضة" باستمرارها في إدارة شؤون البلاد، معتبرة أنها لم تفشل في عملها حتى الآن.

216

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة