ايران تحمل بريطانيا المسؤولية عن جرائم الحرب على اليمن

ايران تحمل بريطانيا المسؤولية عن جرائم الحرب على اليمن
الإثنين ٢٦ مارس ٢٠١٨ - ٠٩:٥٠ بتوقيت غرينتش

رفض المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي التهم الواردة في البيان المشترك لوزيرين بريطانيين ضد ايران، مشيرا الى الدور البريطاني في جرائم الحرب المرتكبة في اليمن وطالب لندن بوضع حد لهذا التوجه الانتهازي والربحي.

العالم - ايران

ورفض قاسمي اليوم الاثنين التهم التي وردت في البيان المشترك لوزير الخارجية ووزير التنمية الدولية البريطانيين بشان ارسال الجمهورية الاسلامية الايرانية للسلاح الى اليمن وقال ان بريطانيا تتحمل بشكل مباشر المسؤولية في جرائم الحرب التي ارتكبت في اليمن خلال السنوات الثلاث الماضية وذلك عن طريق بيع السلاح وتقديم المساعدات اللوجستية والاستخباراتية للدول المعتدية على اليمن والمساعدة على الحصار اللاانساني المفروض على الشعب اليمني.

واضاف، لذلك فانها ليست في موقع يمكنها من توجيه التهم للاخرين والافضل ان تضع حدا لهذا التوجه الانتهازي والربحي في هذه الحرب العمياء على وجه السرعة بدلا من اعطاء عناوين مغلوطة والتهرب من مسؤوليتها في الحرب المفروضة على الشعب اليمني المظلوم والاعزل. 

وتابع الناطق باسم الخارجية انه ان كانت بريطانيا تصدق بانها تعمل للتوصل الى آلية سياسية للازمة اليمنية، فالافضل ان تطلب من المشترين الكبار للاسلحة البريطانية في التحالف الحربي ضد اليمن ان يوقفوا الحرب ويرفعوا الحصار الجائر عن الشعب اليمني ويمهدوا بذلك لانجاز الحوار اليمني – اليمني. 

واكد قاسمي انه واضح ومبرهن للراي العام العالمي بان الجرائم الحربية التي ارتكبت في اليمن تمت باسلحة بريطانية واميركية المنشأ، وان اللجوء الى الاسقاط وتوجه التهم الفارغة التي لا اساس لن ينفي بالتاكيد المسؤولية التي تتحملها الدول التي توفر السلاح للتحالف العربي لارتكاب جرائم الحرب في اليمن.

واشار قاسمي الى الخطة المؤلفة من اربع مواد والتي عرضتها الجمهورية الاسلامية الايرانية للمساعدة على انهاء الازمة اليمنية وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اكدت دائما ومنذ بدء العدوان العسكري للتحالف العربي بقيادة العربية السعودية علي اليمن بان هذه الازمة تسوى بواسطة الحلول السياسية فحسب، وهي لم تضع اي عقبة لحد الان امام اقرار وقف النار بل اعربت مرارا وتكرارا عن جهوزيتها للمساعدة على التوصل الى تسوية سياسية بين الاطراف المتصارعة في هذه الحرب. 

2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة