كيف سينتهي السجال التركي الفرنسي حول سوريا؟

كيف سينتهي السجال التركي الفرنسي حول سوريا؟
الأحد ٠١ أبريل ٢٠١٨ - ٠٧:٣٨ بتوقيت غرينتش

حذر وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، من "اجتياح" فرنسي لشمال سوريا بعدما أكد ممثلون للمقاتلين الأكراد خلال استقبالهم في باريس أن فرنسا ستعزز انتشارها العسكري في المنطقة.

العالم- أوروبا

وتعليقا على هذا الموضوع  يقول الدكتور يوسف كاتب أوغلو المحلل السياسى التركى: "إن سوريا أصبحت مسرحا لكل من هب ودب وأين كانت فرنسا عند محاربة "داعش" الآن تأتى لدعم القوات الكردية التي تهدد الأمن القومي التركي" منتقدا المحاولات الفرنسية لايقاف القوات التركية من التقدم شمال سوريا.

كما اعتبر أوغلو أن قوات سوريا الديمقراطية هي مجموعات مسلحة تهدف للتأثير على النسيج الاجتماعى وتريد الانفصال.

وعن تصريح أنقرة بأن فرنسا ستصبح هدفا لتركيا قال أوغلو إن المقصد من هذا التصريح هو مجرد تنبيه لباريس بألا تدخل في مسار خاطئ لأنها في هذا الحالة ستخسر حليف قوي في الناتو لوقوفها إلى جانب ميليشيات كردية مسلحة وتركيا خسرت حوالى 40 ألف قتيل خلال عشرين عاما بسبب حربها مع حزب العمال الكردستاني.

من جانبه، يقول، هلال العبيدي، الكاتب والمحلل السياسى، إن الرئيس الفرنسي له سياسة واقعية خصوصا في ملف الأكراد، والعلاقة معهم ليست حديثة العهد وتوقع أن يكون هناك تفاهمات دولية سمحت لفرنسا بلعب دور أكبر، مضيفا أن نظرة فرنسا لقوات سوريا الديمقراطية متباينة عن تركيا فباريس تعتبر هذه القوات حليفة في الحرب على الارهاب الذي عانت منه فرنسا أما أنقرة فترى أن "قوات سوريا الديمقراطية" امتداد لـ"حزب العمال الكردستاني" الذي تعتبره تركيا منظمة إرهابية.

سبوتنيك

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة