كاميرا العالم ترصد موقف الشارع السوري في التخلص من ارهابيي الغوطة

الثلاثاء ٠٣ أبريل ٢٠١٨ - ٠٥:٣٩ بتوقيت غرينتش

رحب المواطنون في دمشق بتحرير الغوطة الشرقية واخراج الاف المسلحين منها حيث بدت انعكاسات هذه العملية واضحة على حياة المواطنين في العاصمة التي عادت الحياة تسري في شوارعها بعد ما كان المسلحون يمطرون عددا من احيائها بالصواريخ والقذائف يوميا.

العالم - خاص بالعالم 

وبعد خروج آخر حافلة تقل مسلحي الغوطة الشرقية, وإعادة الجيش السوري للأمن والاستقرار إلى خاصرة العاصمة في جوبر وعربين وزملكا لم يسمح بتحرير مدنيي الغوطة والمخطوفين في سجونهم فحسب وإنما يطلق سراح ثمانية ملايين شخص يعيش في دمشق نال نصيبه بشكل شبه يومي من قذائف الموت والتهديدات الارهابية التي أعاقت سير حياتهم لسنوات.

وكان لساحة الرئيس في مدينة جرمانا الحصة الاكبر من الاستهدافات لازالت تحتفظ بصور شهدائها اللذين قضوا لحظات حياتهم الاخيرة بالمرور فيها قبل قذيفة مباغتة أطلقها إرهابيو الغوطة الشرقية واخرين تركت لهم شظاياها ذكرى على اجسادهم, واليوم بعد ترحيل المسلحين إلى الشمال بدأت ملامح الحياة الطبيعية بالعودة التدريجية إلى أهلها اللذين بدأوا يستشعرون الامان من جديد.

خروج اخر دفعة من المسلحين تحمل معها أثقال سنين أنهكت العاصمة دمشق وبعد مغادرتهم لمعاقلهم يترك اهالي الاحياء المتاخمة للغوطة  بعهد جديد خالي من الارهاب والقذائف لتبقى الانظار متجهة لحسم ملف جيش الاسلام في دوما.

التفاصيل في الفيديو المرفق...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة