شاهد.. هذا ما جری في دوما

الأحد ٠٨ أبريل ٢٠١٨ - ٠٩:٠٨ بتوقيت غرينتش

ربما لم يكن يتوقع هؤلاء ان يكون الموتُ قريبا منهم الى هذا الحد، ولم ينتظر اهالي الشهيد توديَعَهُ بهذهِ الطريقة، مشاهدُ الدماء في كل مكانٍ في مشافي دمشق والصور اقسى من ان ننقُلُها، ايُّ حقدٍ يدفعُ الارهابيين الى ابقاءِ طفلٍ متعلقا بجسدٍ والدته المصابة، بهذا الشكل، جراءَ قذائفِهم المنصبة على احياءِ دمشق.

العالم - سوريا

وقالت مواطنة سورية لمراسلة العالم:"شاهدنا تصاعد الدخان فخرجنا من البيت واذا بجارنا واولاده وبنته مصابين".

بعد عرقلة ارهابيي جيش الاسلام لاتفاق التسوية وقصفهم المعابر الانسانية واحياء العاصمة، القرار العسكري اتخذ سريعاً.

وقال مصدر ميداني في الجيش السوري:"خلال الدقائق الاولی، قامت الوحدات العسكرية بالتقدم باتجاة المزارع وتم تدمير عدداً كبيراً من مستودعات الذخيرة والانفاق ومواقع المسلحين".

قوات الاقتحام المتقدمة من محور مسرابا، حصدت تقدماً بمئات الامتار، جنوبي دوما، تقدمٌ اخر وسيطرة على مزارع في محيط بناء المهندسين، غربا.

يبقى المخطوفون ومعهم مدنيو دوما المحتجزين في مناطق سيطرة جيش الاسلام، هم بوصله قواتِ الاقتحام، التي لن تهدأَ نيرانُها حتى تخليص من لا ذنب لهم، هكذا يؤكد قادة الميدان الذي راقبنا واياهم أهداف المسلحين، تحترق.

205

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة