خبير عسكري سوري: ترامب يتراجع عن تهوره

خبير عسكري سوري: ترامب يتراجع عن تهوره
الخميس ١٢ أبريل ٢٠١٨ - ١٢:٤٦ بتوقيت غرينتش

اعتبر الخبير العسكري السوري العميد مرعي حمدان، أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه لم يحدد موعد توجيه ضربات عسكرية إلى سوريا، وأن ذلك قد يكون قريبا جدا أو بعيدا، يعد تراجعا عن تهوره الأخير.

العالم - الاميركيتان

وقال حمدان، وهو ضابط سابق في الجيش السوري، لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس، إن ترامب يتصرف كما لو كان يعمل وحده داخل الإدارة الأمريكية، فيخرج بتصريحات جوفاء، سرعان ما يتحرك مسؤولو إدارته من أجل نفيها بشكل يحفظ ماء وجههم.

وأضاف "أمس خرج ترامب يطالب روسيا بالاستعداد لاستقبال الصواريخ الأمريكية الذكية في سوريا، واليوم يخرج لينفي تحديده موعدا للضربة، ويترك الأمور عائمة بلا رأس ولا ذيل، بعدما خرج مسؤولو البنتاغون ينفون تحديد موعد للهجمات، في مخالفة صريحة لتغريدة رئيسهم قبل ساعات قليلة".

ولفت الخبير العسكري السوري إلى أن التحركات الدبلوماسية السورية والروسية لدى مجلس الأمن وضعت ترامب في أزمة كبيرة، فالطرفان طلبا من مجلس الأمن إرسال بعثة تفتيش دولية لتقصي أثر المواد الكيميائية في الغوطة الشرقية، الأمر الذي رفضته أمريكا، وبالتالي اتضح أن لها نوايا أخرى.

وتابع "في المرة السابقة، أي أحداث خان شيخون، طالبت أمريكا بإرسال بعثة تفتيش، لكنها في الوقت نفسه لم تنتظر إرسالها، وقامت قواتها الجوية بتوجيه ضربة إلى مطار الشعيرات، لم تخسر فيها سوريا شيئا، نظرا لضعف الضربة، التي تم توجيهها أيضا حفظا لماء وجه ترامب، الذي ظل يتوعد برد عسكري".

وأكد حمدان، أن سوريا وجيشها وحلفاءها جاهزون لكافة الاحتمالات، فالقوات السورية تمتلك أنظمة دفاعية جوية قادرة على اصطياد الصواريخ والطائرات الأمريكية والإسرائيلية، والحلفاء مستعدون للرد فورا على أي أضرار توجه إليهم داخل سوريا، التي تنتشر فيها قواتهم بالفعل.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد لوح منذ أيام بتوجيه ضربات عسكرية "مجمعة" داخل سوريا، ردا على مزاعم بشأن استخدام الجيش  السوري لأسلحة كيميائية ضد مدنيين في الغوطة الشرقية، كما أعلنت مندوبة أمريكا لدى الأمم المتحدة أن بلادها ستقوم بعمل عسكري.

ونشر دونالد ترامب، أمس الأربعاء، تغريدة على حسابه بموقع "تويتر" قال فيها "الروس أعلنوا أنهم سيسقطون كل الصواريخ التي نطلقها على سوريا، استعدوا فالصواريخ قادمة، جديدة ولطيفة و"ذكية"، وهو ما فسره البنتاغون لاحقا بأن الرئيس لم يكن يقصد هجمات قريبة ضد سوريا.

103-114

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة