المالكي يحذر من "تهديد" مصالح الدول في سوريا

المالكي يحذر من
الجمعة ١٣ أبريل ٢٠١٨ - ٠٣:٣٧ بتوقيت غرينتش

دعا نائب الرئيس العراقي نوري المالكي، الجمعة، الى معالجة الازمة السورية بـ"الحوار والحلول السلمية"، فيما حذر من "تهديد" مصالح الدول العربية والاسلامية.

العالم - العراق

وقال المالكي في بيان صحفي، "كنّا قد حذرنا في وقت سابق من استخدام السلاح في معالجة الأزمة السورية، وثبت ان القوة خيار غير مناسب لحل الأزمة"، موضحا "اليوم نجدد التاكيد على مواقفنا من اللجوء الى الخيار العسكري ضد سوريا بذريعة استخدام الاسلحة الكيمياوية في مدينة دوما".

وحذر المالكي من أن "استخدام القوة خارج إطار الشرعية الدولية يمثل تحديا صارخا للمجتمع الدولي وتهديدا للسلم العالمي"، مشيرا الى أنه "سيؤدي الى اندلاع نزاع عسكري في المنطقة والعالم يصعب السيطرة عليه، وبما يشكل تهديدا خطيرا لمصالح شعوب ودول العالمين العربي والاسلامي التي ماتزال تدفع ثمنا باهظا في المجالات المادية والبشرية في الحرب ضد تنظيم داعش الارهابي وباقي الجماعات التكفيرية".

وودعا المالكي الى "اللجوء الى الحوار والحلول السياسية السلمية باعتبارها الخيارات الوحيدة والأكثر نجاعة في حل المشاكل والازمات وأضمن لحماية العالم من تفاقم الأزمات عند استعمال القوة المسلحة".

وكان وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري عد، اليوم الجمعة، بأن الضربة الجوية الى سوريا اذا وُجهت فهذا يعني" فجيعة" وخسارة بكل الاعتبارات وخطرة على كل دولنا، فيما اشار الى أنه لم يكن هناك أي تنسيق بين العراق وتركيا لعملية عسكرية مشترَكة ضد حزب العمال الكردستاني.

وكان البيت الأبيض أعلن، امس الخميس، عقب اجتماع عقده الرئيس الأميركي مع كبار مستشاريه للأمن القومي، أن دونالد ترامب، لم يتخذ بعد "قراره النهائي" في شأن طريقة الرد على "الهجوم الكيمياوي" الذي شنه النظام السوري في دوما، إذ أن واشطن مستمرة في "تقييم المعلومات".

106-

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة