اسرائيل تقر ميزانية قدرها 600 مليون دولار للاستيطان

السبت ٠١ يناير ٢٠١١ - ٠٢:١٧ بتوقيت غرينتش

أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن رصد ميزانية ضخمة للتوسعات الاستيطانية في أراضي الضفة الغربية.وكشفت مصادر إسرائيلية الجمعة أن حكومة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، رصدت حوالي ملياري شيقل، أي ما يعادل 600 مليون دولار، للأنشطة الاستيطانية على مدار العامين المقبلين، وتتضمن بناء أحياء جديدة في عدد من المستوطنات، وتأهيل البنية التحتية بمستوطنات أخرى.

أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن رصد ميزانية ضخمة للتوسعات الاستيطانية في أراضي الضفة الغربية.

 

وكشفت مصادر إسرائيلية الجمعة أن حكومة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، رصدت حوالي ملياري شيقل، أي ما يعادل 600 مليون دولار، للأنشطة الاستيطانية على مدار العامين المقبلين، وتتضمن بناء أحياء جديدة في عدد من المستوطنات، وتأهيل البنية التحتية بمستوطنات أخرى.

 

وتعقيباً على تقرير أوردته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أكد الناطق باسم رئاسة السلطة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، أن "هذه الميزانية دليل على إصرار إسرائيل المستمر لإنهاء عملية السلام، وضرب الجهود المبذولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه."

 

وقال أبو ردينة، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، إن "الموقف الفلسطيني ثابت ويتمثل بوقف الاستيطان وخاصة في القدس، والاعتراف الإسرائيلي بالدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، كمقدمة لإحياء عملية السلام في المستقبل."

 

وكانت "هآرتس" قد ذكرت على موقعها الجمعة، أن الحكومة الإسرائيلية قررت تخصيص نحو 2 مليار شيقل من ميزانيتها، لصالح المستوطنات للعامين المقبلين، بالإضافة إلى مئات الملايين من الشواقل "المخبأة" جيداً بين بنود الميزانية.

 

وأضافت الصحيفة أن هذه الميزانية رصدت لتقديم الخدمات في المستوطنات، وتأهيل البنية التحتية، وحماية وتوفير الأمن للمستوطنين، وبناء أحياء جديدة في مستوطنتي "معالي أدوميم"، و"جبل أبو غنيم"، إضافة إلى شق طرق تربط الأحياء الجديدة التي سيتم تنفيذها.

 

وأشارت إلى أن الميزانية خصصت نحو 180 مليون شيقل لشق طريق رقم 20 لربط مستوطنة "بسغات زئيف"، بطريق 45 في اتجاه "موديعين" و"تل أبيب"، و225 مليون شيقل لرفع مستوى الطريق بين "ميشور أدوميم" ومفترق "السامري الطيب"، وبين "بسغات زئيف" ومفترق "الزيتون."

 

ولفتت إلى أن بنود الميزانية تشمل تحويل أكثر من 22 مليون شيقل لمصدرين من المستوطنات، بسبب خسارة تخفيضات ضريبية من الاتحاد الأوروبي، كما خصصت 146 مليون شيقل لحراسة المستوطنين الذين يسكنون في قلب الأحياء الفلسطينية شرقي القدس.

 

وأوضحت "هآرتس" أن مجلس التعليم العالي، المسؤول عن المؤسسات فوق الابتدائية في المستوطنات، سيحصل على نحو 900 مليون شيقل، كما تخصص 31 مليون شيقل لدعم المواصلات العامة تحت الاسم السري "دعم سكان آخرين"، والمخصص للمستوطنين والأصوليين.

 

من جانب آخر، نقلت الإذاعة الإسرائيلة عن مسؤولين أميركيين قولهم إن واشنطن تعتزم مواصلة مساعيها لإقناع الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني بمواصلة الاتصالات المباشرة بينهما، سعياً للتوصل إلى "اتفاق إطار" حول قضايا جوهرية، وذكرت أن ميتشل سيصل إلى المنطقة قريباً لمتابعة جهوده على هذا الصعيد.

 

يُشار إلى أن مفاوضات السلام المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين توقفت في سبتمبر/ أيلول الماضي، بعد أقل من شهر على انطلاقها، بعد رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تمديد تجميد الاستيطان في الضفة الغربية.

 

في المقابل، شدد رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، على موقفه بعدم العودة إلى طاولة المفاوضات مجدداً، ما لم تتوقف إسرائيل عن أنشطتها الاستيطانية.

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة