البريطانيون متشائمون من 2011 خوفا على وظائفهم

الأحد ٠٢ يناير ٢٠١١ - ٠٤:٣٨ بتوقيت غرينتش

ذكرت صحيفة الاندبندنت البريطانية أن البريطانيين يعتبرون من بين الأكثر تشاؤما في العالم إذ إنهم يستقبلون العام الجديد 2011 بكآبة أكبر إزاء وظائفهم وأوضاعهم المالية بالمقارنة مع الدول الصناعية الأخرى في أنحاء الكرة الأرضية.وجاء في استطلاع للرأي أجراه معهد إبسوس موري نشرته الصحيفة ان الاستطلاع الذي شمل 24 بلدا أظهر أن البريطانيين يقعون ضمن الفئة الأكثر تشاؤما بشأن توقعاتهم لأوضاعهم في العام الجديد ما يشير إلى عدم ثقتهم باقتصاد البلاد وبالتالي عدم تعافي اقتصادها وفق الخطط والإجراءات المتخذة .

ذكرت صحيفة الاندبندنت البريطانية أن البريطانيين يعتبرون من بين الأكثر تشاؤما في العالم إذ إنهم يستقبلون العام الجديد 2011 بكآبة أكبر إزاء وظائفهم وأوضاعهم المالية بالمقارنة مع الدول الصناعية الأخرى في أنحاء الكرة الأرضية.

 

وجاء في استطلاع للرأي أجراه معهد إبسوس موري نشرته الصحيفة ان الاستطلاع الذي شمل 24 بلدا أظهر أن البريطانيين يقعون ضمن الفئة الأكثر تشاؤما بشأن توقعاتهم لأوضاعهم في العام الجديد ما يشير إلى عدم ثقتهم باقتصاد البلاد وبالتالي عدم تعافي اقتصادها وفق الخطط والإجراءات المتخذة .

 

وأضافت الصحيفة ان الاستطلاع أظهر أن شخصا بريطانيا واحدا فقط من أصل كل ستة أشخاص يشعر أن أوضاعه ستكون أفضل حالا وأن ثلاثة أرباع البريطانيين المستطلعة آراؤهم قلقون على مستقبلهم الوظيفي وأنهم لن يكون لديهم القدرة على شراء بيت أو سيارة.

 

وتابعت الصحيفة.. ان 73 بالمئة من البريطانيين الذين شملهم الاستطلاع قالوا إنهم قلقون إزاء احتمال عدم احتفاظهم بوظائفهم بينما قال 75 بالمئة إنهم قد لا يستطيعون القيام بعملية تجارية كبيرة مثل شراء بيت أو سيارة في الأشهر الستة القادمة بالمقارنة مع احتمالات قيامهم بذلك في الأشهر الستة الماضية مضيفة انه في الوقت الذي عبر البريطانيون عن قلقهم إزاء الأحوال السيئة المتوقعة لأسواق العقارات لم يؤكد سوى 32 بالمئة منهم على احتمال شراء بيت جديد الشهر القادم.

 

وأشار الاستطلاع الى أن 17 بالمئة فقط توقعوا أن يتحسن وضعهم المالي في الأشهر الستة القادمة وهو ما يشكل نصف نسبتهم في أستراليا إذ ان 35 بالمئة يتوقعون تحسنا ملحوظا لأوضاعهم المالية في الفترة نفسها كما يتوقع 34 بالمئة في الولايات المتحدة و29 بالمئة في ألمانيا تحسن أوضاعهم .

 

ونقلت الصحيفة عن آشيش براشار المتحدث باسم معهد إبسوس موري لاستطلاعات الرأي قوله إن هناك إشارات توحي بعدم تحسن الأحوال الاقتصادية في البلاد وأنه يصعب تشجيع الناس على شراء منازل وبالتالي تحريك سوق العقار في البلاد.

 

ولفتت الصحيفة الى انه في الوقت الذي اعرب فيه البريطانيون عن قلقهم إزاء نسبة البطالة فإنهم قلقون أيضا إزاء تنامي معدل الهجرة إلى بريطانيا التي يدخل إليها أكثر من نصف مليون مهاجر في العام الواحد.

 

وكان استطلاع للرأي نشرته صحيفة بريطانية في أيلول الماضي أشار إلى أن بريطانيا تعاني من هجرة أصحاب الكفاءات منها بعدما تبين أن خمس الوافدين المقيمين فيها يفكرون في العودة إلى بلدانهم الأصلية وان ارتفاع معدلات التضخم وتضاوءل فرص العمل دفعا 67 بالمئة من الأجانب الوافدين المقيمين في بريطانيا إلى الاعتقاد بأن الاقتصاد قد تردى كما لاحظ ثلث الذين استطلعت آراؤهم تقريبا تراجعا في فرص العمل في بريطانيا منذ مطلع عام 2009 وذكر أكثر من نصف هؤلاء أن الارتفاع الشديد في تكاليف المعيشة جعل بريطانيا من أقل المناطق مواتاة للعيش.

 

 

 

 

 

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة