رئيس وزراء باكستان يسعى لتفادي طرح الثقة بحكومته

الإثنين ٠٣ يناير ٢٠١١ - ٠٧:٤٢ بتوقيت غرينتش

يجتمع رئيس الوزراء الباكستاني "يوسف رضا غيلاني" اليوم الاثنين مع زعيمي اكبر حزبين معارضين في مسعى لتفادي تصويت على سحب الثقة من حكومته بعد انسحاب شريك رئيس من التحالف الحاكم.ويلتقي غيلاني رئيس حزب معارض وهو حزب الرابطة الاسلامية الباكستانية جناح نواز شريف.كما سيجتمع مع تشودري شجاعت زعيم حزب الرابطة الاسلامية جناح قائد اعظم.وكان حزبالحركة القومية المتحدة اعلن انسحابه من الحكومة، وذلك عقب انسحاب جماعة علماء الاسلام وانضمامها الى المعارضة.وأجرى رئيس وزراء باكستان يوسف رضا غيلاني مباحثات الاثنين مع زعماء المعارضة للتشاور بشأن إمكانية تشكيل تحالف جديد بعد ان

يجتمع رئيس الوزراء الباكستاني "يوسف رضا غيلاني" اليوم الاثنين مع زعيمي اكبر حزبين معارضين في مسعى لتفادي تصويت على سحب الثقة من حكومته بعد انسحاب شريك رئيس من التحالف الحاكم.

ويلتقي غيلاني رئيس حزب معارض وهو حزب الرابطة الاسلامية الباكستانية جناح نواز شريف.

كما سيجتمع مع تشودري شجاعت زعيم حزب الرابطة الاسلامية جناح قائد اعظم.

وكان حزب الحركة القومية المتحدة اعلن انسحابه من الحكومة، وذلك عقب انسحاب جماعة علماء الاسلام وانضمامها الى المعارضة.

وأجرى رئيس وزراء باكستان يوسف رضا غيلاني مباحثات الاثنين مع زعماء المعارضة للتشاور بشأن إمكانية تشكيل تحالف جديد بعد انسحاب حزب رئيسي من الائتلاف الحاكم.

وأدى إعلان حزب الحركة القومية المتحدة الذي يعد ثاني أكبر حزب في الائتلاف الاحد عن تحوله للمعارضة إلي أن يقل إئتلاف غيلاني 12 مقعدا عن المقاعد الـ172 المطلوبة للاحتفاظ بالاغلبية في البرلمان.

وقال حزب الحركة القومية المتحدة الذي يشغل 25 مقعدا في البرلمان المؤلف من 342 مقعدا إنه سوف يترك الائتلاف الحاكم بسبب الزيادة الكبيرة الاخيرة في سعر المنتجات النفطية.

وتأتي هذه الازمة السياسية في الوقت الذي تكافح فيه باكستان ما يسمى بـ "طالبان باكستان" وتداعيات الفيضانات التي أثرت علي أكثر من 20 مليون مواطن العام الماضي.

ومن المتوقع أن يلتقي غيلاني برئيس إقليم بنجاب وزعيم حزب الرابطة الاسلامية نواز شاه باز شريف.

وقال المتحدث باسم الرابطة الاسلامية إنه "سيجري عقد الاجتماع اليوم بناء علي طلب رئيس الوزراء وسيناقش الزعيمان الموقف السياسي بعد أن ترك حزب الحركة القومية المتحدة الائتلاف الحاكم".

ويترأس شريف الذي شغل منصب رئيس الوزراء مرتين حزب الرابطة الاسلامية­ نواز الذي يعد أكبر قوة معارضة في البلاد ويشغل 91 مقعدا في مجلس النواب بالبرلمان.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة