مسيرات في جامعتي عين شمس وحلوان ضد الارهاب

الإثنين ٠٣ يناير ٢٠١١ - ٠٤:٥٧ بتوقيت غرينتش

على الرغم من قرب الامتحانات، نظم اتحاد طلاب وإدارة جامعة عين شمس وقفه احتجاجيه صامته يوم الاثنين أمام قصر الزعفران بالحرم الجامعي، تنديدا بالاعتداءات التي وقعت عشية الاحتفال بليلة رأس السنة، أمام كنيسة القديسين بالإسكندرية، وتخللها دقيقة حداد على أرواح ضحايا الحادث.

على الرغم من قرب الامتحانات، نظم اتحاد طلاب وإدارة جامعة عين شمس وقفه احتجاجيه صامته يوم الاثنين أمام قصر الزعفران بالحرم الجامعي، تنديدا بالاعتداءات التي وقعت عشية الاحتفال بليلة رأس السنة، أمام كنيسة القديسين بالإسكندرية، وتخللها دقيقة حداد على أرواح ضحايا الحادث.

 

ورفع الطلاب لافتات، "لن تقوى خفافيش الظلام على تفريقنا"، و"قوتنا الحقيقية في وحدتنا الوطنية"، و"هيفضل محمد صاحب عيسى والجامع جمب الكنيسة"، ودعا دكتور ماجد الديب، رئيس جامعة عين شمس في كلمته، الطلاب وأعضاء هيئه التدريس المسلمين الذهاب إلى الكنائس يوم 7 يناير المقبل، ومشاركة إخوانهم المسيحيين في احتفالهم بعيد الميلاد المجيد، "والوقوف إلى جانبهم ضد الإرهاب، الذي يحاول تطويق المجتمع المصري" على حد وصفه.

 

وأكد دكتور عاطف العوام، نائب رئيس جامعة عين شمس لشؤون التعليم والطلاب، أن ما حدث عشية رأس السنة مؤامرة واضحة، من قبل ما وصفه بجهات خارجية ممولة تسعى إلى "ضرب مصر وشباب مصر"، مشيرا إلى أن شاكر مخائيل، أمين مساعد اتحاد طلاب الجامعة، طالبا مسيحيا، ما يؤكد مدى قوة الوحدة الوطنية داخل الجامعة.

 

وانطلقت مسيرة في جامعة حلوان بقيادة الدكتور محمود الطيب، رئيس الجامعة، من أمام إدارة الجامعة حتى البوابة الرئيسية، وهتف أعضاء هيئة التدريس "لا للإرهاب"، ورفعوا صورا للهلال والصليب، ولافتات مكتوب عليها "نعم للوحدة الوطنية"، "كلنا مصريين"، و" دمك دمي.. ابنك ابني.. وطنك وطني.. الهلال مع الصليب"، وأوضح الطيب في تصريحات صحفية أن الذين أصروا على القيام بهذه المسيرة هم طلاب الجامعة، وهم مصرون أنهم قيادات المستقبل مسلمين ومسيحيين.

 

 

 

 

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة