عريقات: فشل التسوية خطر على مصالح واشنطن بالمنطقة

الثلاثاء ٠٤ يناير ٢٠١١ - ٠٥:٠٠ بتوقيت غرينتش

رام الله(العالم)-04/01/2011- دعا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الادارة الاميركية الى الاعتراف بالدولة الفلسطينية وتحميل تل ابيب مسؤولية فشل المفاوضات، واتهم حكومة الاحتلال بالتذرع بالانقسام الفلسطيني للتهرب من استحقاقات التسوية، محذرا من ان عدم التوصل الى التسوية بين الفلسطينيين والاسرائيليين يعرض المصالح الاميركية العليا الى الخطر. وقال رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاثنين: ان الحكومة الاسرائيلية افشلت جهود ادارة اوباما لاستمرار المحادثات المباشرة حيث انها اختارت الاستيطان والاملاءات وفرض ال

رام الله(العالم)-04/01/2011- دعا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الادارة الاميركية الى الاعتراف بالدولة الفلسطينية وتحميل تل ابيب مسؤولية فشل المفاوضات، واتهم حكومة الاحتلال بالتذرع بالانقسام الفلسطيني للتهرب من استحقاقات التسوية، محذرا من ان عدم التوصل الى التسوية بين الفلسطينيين والاسرائيليين يعرض المصالح الاميركية العليا الى الخطر.

 

وقال رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاثنين: ان الحكومة الاسرائيلية افشلت جهود ادارة اوباما لاستمرار المحادثات المباشرة حيث انها اختارت الاستيطان والاملاءات وفرض الحقائق في القدس، على المفاوضات، واوصدت الابواب امامها.

 

واضاف عريقات ان نتانياهو يقول انه يريد حكومة فلسطينية مؤقتة، كما يعتبر ليبرمان السلطة الفلسطينية غير شرعية، فيما تتواصل التهديدات من مسؤولين اسرائيليين عسكريين وحكوميين بشن عدوان جديد على قطاع غزة، ما يعني ان للحكومة الاسرائيلية برنامجا بكل هذه المفردات.

 

واعتبر ان على الادراة الاميركية ان تحمل الحكومة الاسرائيلية مسؤولية افشال المفاوضات المباشرة، وان تتحرك باتجاه الاعتراف بدولة فلسطين على حدود 1967 ولا تعرقل اي قرار في مجلس الامن يعتبر الاستيطان غير شرعي ويطالب بتطبيق ميثاق جنيف على الارض المحتلة بما فيها القدس، وذلك اذا ما ارادت لخيار الدولتين ان يبقى.

 

واكد عريقات ضرورة تحقيق المصالحة الفلسطينية وانهاء الانقسام، الذي يمثل حالة مأساوية للفلسطينيين وقضيتهم، لكنه رفض الربط بين ذلك وبين ما تضعه حكومة الاحتلال من عراقيل امام عملية التسوية، مشيرا الى ان كيان الاحتلال كان يرفض المطالب الفلسطينية الشرعية بوقف الاستيطان والتهويد قبل الانقسام وفوز حماس في الانتخابات.

 

واتهم رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات حكومة الاحتلال بالتذرع بالانقسام الفلسطيني للتهرب من استحقاقات التسوية، في حال ان المفاوضات مستمرة منذ عام 1993 مع السلطة الفلسطينية، فيما لا يريد نتانياهو اي حديث عن اي من الحقوق الفلسطينية.

 

واشار عريقات الى ان اقامة دولة فلسطينية اصبحت اليوم مصلحة اميركية عليا، حيث ان لها حضورا عسكريا مكثفا في المنطقة ولا يمكنها الخروج منها بسهولة دون تحقيق التسوية، ما يعني ان من يشكل خطرا عليها هي تصرفات الحكومة الاسرائيلية، داعيا اياها الى الضغط على حكومة الاحتلال لمنع تعرض المصالح الاميركية في المنطقة للخطر.

 

واعتبر ان وقت المفاوضات انتهى واليوم هو وقت اتخاذ القرارات، واذا ارادت الولايات المتحدة ان تحسب حساب المصالح فان التسوية والسلام واقامة الدولة الفلسطينية هي اقرب الطرق واقلها كلفة.

MKH-3-23:56

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة