ارتفاعات قياسية في اسعار المواد الغذائية بالعالم

الخميس ٠٦ يناير ٢٠١١ - ٠٤:١٦ بتوقيت غرينتش

قالت منظمة الاغذية والزراعة الدولية، التابعة للامم المتحدة، ان اسعار المواد الغذائية في العالم وصلت الى ارتفاعات جديدة في ديسمبر/ كانون الاول الماضي. فقد ارتفع مؤشر اسعار المواد الغذائية الى معدل اعلى من المعدل القياسي الذي وصله في عام 2008، حين شهدت عدة بلدان مظاهرات واحتجاجات ضد الارتفاع الحاد في الاسعار. وقال التقرير الصادر من المنظمة ان ارتفاع اسعار مواد مثل السكر والحبوب والزيت هو السبب وراء الارتفاع العام في المؤشر. وقد وصل معدل المؤشر، الذي يقيس التغيرات الشهرية في اسعار سلة مواد غذائية اساسية مكونة من الحليب ومنتجاته، واللحوم، والسكر، والحبوب ومنت

قالت منظمة الاغذية والزراعة الدولية، التابعة للامم المتحدة، ان اسعار المواد الغذائية في العالم وصلت الى ارتفاعات جديدة في ديسمبر/ كانون الاول الماضي.


فقد ارتفع مؤشر اسعار المواد الغذائية الى معدل اعلى من المعدل القياسي الذي وصله في عام 2008، حين شهدت عدة بلدان مظاهرات واحتجاجات ضد الارتفاع الحاد في الاسعار.


وقال التقرير الصادر من المنظمة ان ارتفاع اسعار مواد مثل السكر والحبوب والزيت هو السبب وراء الارتفاع العام في المؤشر.


وقد وصل معدل المؤشر، الذي يقيس التغيرات الشهرية في اسعار سلة مواد غذائية اساسية مكونة من الحليب ومنتجاته، واللحوم، والسكر، والحبوب ومنتجاتها، وبذور الزيوت النباتية، الى 214,7 نقطة في ديسمبر، مقابل 206 نقاط في نوفمبر/ تشرين الثاني السابق له.


وكان المؤشر قد وصل في يونيو/حزيران من عام 2008 الى 213,5 نقطة، مما تسبب في اندلاع احتجاجات ومظاهرات واسعة في بلدان منها الكاميرون وهايتي ومصر.


كما شهدت موزمبيق مظاهرات مماثلة ولنفس السبب في سبتمبر/ ايلول من العام الماضي.


ويقول الخبير الاقتصادي في المنظمة عبد الرضا اباحسن انه على الرغم من ارتفاع الاسعار، لم تظهر عوامل عديدة اسهمت في تلك الاحتجاجات في عام 2007 و 2008، ومنها مثلا تراجع مستوى الانتاج الزراعي في البلدان الفقيرة، وهو ما يعني ان الخطر اقل مما كان عليه في السابق.


لكن الخبير الاقتصادي قال ايضا ان "تقلبات الطقس" تعني ان الاسعار قد تتجه نحو الارتفاع، وهو امر "مقلق".

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة