خطيب الأقصى:

صفقة ترامب تهدف لتصفية القضية وإطالة عمر الاحتلال

صفقة ترامب تهدف لتصفية القضية وإطالة عمر الاحتلال
الجمعة ٢٩ يونيو ٢٠١٨ - ٠٥:١٧ بتوقيت غرينتش

حذر الشيخ عكرمة سعيد صبري، خطيب المسجد الأقصى المبارك، من ما يسمى بـ"صفقة القرن"، وموافقة بعض الأنظمة العربية والإسلامية لها بهدف إطالة عمر الاحتلال الصهيوني، وتصفية القضية الفلسطينية.

العالم - فلسطين المحتلة

وقال في خطبة الجمعة بالمسجد الأقصى: إن المتتبع لتصريحات السياسيين بشأن صفقة القرن يدرك خطورتها، فمن ذلك شطب مدينة القدس من أي محادثات مستقبلية؛ لأن الرئيس الأمريكي (دونالد ترمب) قد حسم موضوع القدس حسب زعمه، وذلك إرضاءً للصهيونية العالمية ونقول: إن القدس مسرى محمد صلى الله عليه وسلم.

وأشار صبري إلى أن من خطورتها أيضا شطب حق عودة اللاجئين الفلسطينيين، إلى ديارهم التي هجروا منها.

وقال: إن حق العودة حق شرعي، ولا تنازل عنه بأي حال من الأحوال، وقد أصدرنا فتوى بذلك، كما أصدرنا فتوى أخرى برفض التوطين.

وتابع: كما أن الصفقة تبقي المستوطنات قائمة ثابتة في أرض فلسطين، ونقول: إن المستوطنات غير شرعية أصلاً فهي مقامة على أرض مغتصبة حسبما افاد المركز الفلسطيني للإعلام.

ولفت إلى أن الصفقة تبقي السيطرة الأمنية على مناطق الأغوار لسلطات الاحتلال، ونقول: إن مناطق الأغوار جزء لا يتجزأ من أرض فلسطين.

وحول أن تكون بلدة أبو ديس عاصمة لدويلة فلسطين المرتقبة، قال الخطيب: لا بديل عن القدس عاصمة لفلسطين بالإضافة إلى السيطرة على المياه وعلى الجو والسماء.

وأكد أنها أطروحات احتلالية مرفوضة جملة وتفصيلاً، وتساءل: ثم ماذا سيبقى للفلسطينيين، إنه سيبقى لهم الفتات، إنهم يعودون بنا إلى فكرة روابط القرى التي ظهرت في الثمانينيات من القرن الماضي، وهي مرفوضة قطعاً، ويترتب على ذلك أن المسؤول على الكيان الفلسطيني الممسوخ سيكون برتبة مختار، أو بدرجة ناطور لحماية الاحتلال، وفق قوله.

6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة