بالصور/مع الانفتاح.. سعودية تصمّم عباءات أكثر تحرّراً!

بالصور/مع الانفتاح.. سعودية تصمّم عباءات أكثر تحرّراً!
الجمعة ٢٩ يونيو ٢٠١٨ - ٠٦:٢٣ بتوقيت غرينتش

بعد رفع الحظر على قيادة النساء للسيارات في السعودية، يوم الأحد الماضي، قادت مصمّمة الأزياء، إيمان جوهرجي، مع صديقاتها سيارتهن إلى شاطئ البحر في جدة حيث استبدلن بها درّاجات.

العالم - السعودية

العباءات الملوّنة المطرّزة المصمّمة على شكل بذلة من قطعة واحدة، التي ارتدينها، تلألأت وسط بحر من العباءات السوداء الفضفاضة. لكن لم يوقفهنّ أحد.

وتحصل السعوديات تدريجياً على المزيد من الحريات؛ بموجب برنامج انفتاحي يقوده ولي العهد محمد بن سلمان.

وسمحت الحكومة في الفترة الأخيرة للنساء بالانضمام لقوات الأمن، ولم تعد تطالبهنّ بموافقة الولي قبل فتح شركة. 

وفي مثل هذه الأيام عند وقت المغرب، مع انحسار الحرارة الشديدة، تمارس النساء الرياضة على ممشى محاذٍ للشاطئ.

وقالت إيمان جوهرجي: "متشجعين أكتر لاقين أن الحكومة دعمتهم أكتر. تبغي تلعبي رياضة العبي، تلعبي بالدراجة روحي، تبغي تجري، سوّي اللي تبغي بس خلينا نتغيّر من مجتمع كسول لمجتمع نشيط"، بحسب وكالة "رويترز".

وفي عام 2007، شعرت إيمان بإحباط من عدم وجود عباءات تسمح بالركض أو ركوب الدراجات، لذلك صمّمت واحدة لنفسها. 

وبدأت في صنع هذه العباءات لصديقاتها وبيع ما سمّتها "العباءة الرياضية".

وتعرض تصميمات للأنشطة المختلفة؛ مثل عباءات للقيادة وأخرى أقصر في الطول لتسمح باستخدام بدالات الدراجات.

لكن الأهم بالنسبة إلى إيمان جوهرجي أنها لم تستخدم اللون الأسود على الإطلاق.

وقالت إن تصميماتها "للحرية، للإقدام على الحياة، للمرونة، للسهولة، للراحة"، مؤكّدة أن النساء يعشقن الألوان.

وأعربت جوهرجي عن اعتقادها بأن القواعد الاجتماعية الصارمة في السعودية ستُخفّف أكثر، لكنها ما زالت مقتنعة بأن الكثير من النساء سيواصلن ارتداء العباءة بشكل أو بآخر، وبحسب قولها فهي بالنسبة إليهنّ مثل الساري الهندي، رمز لتراث ثقافي أكثر منه دينياً.

106-

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة