المانيا تجدد التزامها بمساعدة الحكومة الافغانية

الأحد ٠٩ يناير ٢٠١١ - ٠٣:٠٨ بتوقيت غرينتش

جددت المانيا على لسان وزير خارجيتها /غيدو فسترفيليه/ يوم الاحد التزامها بمساندة ودعم الحكومة الافغانية ومساعدة الجيش الافغاني للقيام بمسؤولياته الامنية.وقال فيسترفيليه خلال مؤتمر صحفي عقب لقائه نظيره الافغاني زلماي رسول إن بلاده تدعم عملية المصالحة الداخلية التي أطلقتها حكومة كابل.وأضاف الوزير الألماني أن المانيا تضم صوتها الى صوت المجتمع الدولي الرامي لعدم السماح بأن تتحول افغانستان مجددا الى ملاذ آمن لمن أسماهم الجماعات المتطرفة.

جددت المانيا على لسان وزير خارجيتها /غيدو فسترفيليه/ يوم الاحد التزامها بمساندة ودعم الحكومة الافغانية ومساعدة الجيش الافغاني للقيام بمسؤولياته الامنية.

 

وقال فيسترفيليه خلال مؤتمر صحفي عقب لقائه نظيره الافغاني زلماي رسول إن بلاده تدعم عملية المصالحة الداخلية التي أطلقتها حكومة كابل.

 

وأضاف الوزير الألماني أن المانيا تضم صوتها الى صوت المجتمع الدولي الرامي لعدم السماح بأن تتحول افغانستان مجددا الى ملاذ آمن لمن أسماهم الجماعات المتطرفة.

 

ووقع فيسترفيله ورسول أيضا اتفاقا بشأن اعفاء أفغانستان من ديون يبلغ حجمها 17 مليون دولار (13 مليون يورو) , والتي يرجع تاريخها الى فترة ألمانيا الشرقية.

 

وکان فيسترفيله دعا في وقت سابق الى المصالحة الوطنية والحل السياسي في أفغانستان.

 

وقال وزير الخارجية الألماني , في مستهل زيارته التي بدأها الأحد لأفغانستان: "نحن نعول على الحل السياسي لأننا نعرف أن الحل العسکري منفردا لا يمکن أن يعمل".

 

وكان فيسترفيله قال خلال زيارته السبت لباکستان انه ونظيره الباکستاني شاه محمود قرشي متفقان على ضرورة أن يکون الحل في أفغانستان "سياسيا".

 

وأعرب فيسترفيله , الذي يتزعم الحزب الديمقراطي الحر الشريك في الائتلاف الحاکم في برلين , عن تأييده للحوار بين القوى السياسية المختلفة في أفغانستان , مطالبا أن يکون الهدف الآن "اعادة الاندماج والمصالحة".

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة