الإعلام العربي الذراع الصهيونية في معارك الجنوب السوري

الأحد ٠٨ يوليو ٢٠١٨ - ١١:٣٤ بتوقيت غرينتش

بيروت (العالم) 2018.07.08 - أكد الإعلامي اللبناني فيصل عبدالساتر أن انتصارات الجيش السوري في الجنوب أحدثت هاجساً لدى الصهاينة والإعلام العربي المتصهين، مشدداً على أن الهدف لكل ما يجري في الجنوب السوري هو تأمين الأمن للكيان الصهيوني.

العالم - سوریا

كلما قام بعملية تحرير لبعض المناطق التي احتلتها الجماعات الإرهابية يخرج الإعلام بصورته المعهودة مطبلاً ومزمراً ضد الجيش السوري الذي يسعى لتحرير الأرض السورية من المجموعات الإرهابية.

وفي هذه الحلقة من برنامج إنقلاب الصورة نوه الصحفي فيصل عبدالساتر أن للأمم المتحدة كذلك نموذجها حيث تستحضر هي أيضاً نفس التصريحات."

وحذر من مؤامرة على الشعب السوري، والذي يتعرض للتنكيل والإبادة وغير ذلك، "وصلت إلى حد أنه ليس هناك بديل عن الرئيس الأسد وليس هناك من بديل عن حكم الأقليات."

وأشار إلى بعض التصريحات في بعض وسائل الإعلام العربي التي دعت "لنحرر السوريين من السوريين" مبيناً أن ذلك: يعني أن تستمر الحرب في سوريا ويذبح السوريون الآخر.. هذا هو مخططهم.

وفيما أشار إلى أن العميل لا يفكر إلا أن يكون مثل أسياده، بين أن الهدف لكل ما يجري في الجنوب السوري هو واحد، فالقضية الأساس لدى الأميركان في كل مايجري في المنطقة هي أمن الكيان الصهيوني.

وتسائل "فهل هذا إعلام عربي؟ بل هم إعلام عبري بكل ما للكلمة من معنى!"

ولفت إلى أن هؤلاء يعمدون على الاستقواء بالصهيوني على جيش عربي يستعيد أرضه من المجاميع الإرهابية، وأضاف: فما علاقة إسرائيل لكي تكون جزءاً مما يجري في سوريا!؟ إلا إذا كنتم أنتم والإسرائيليين في نفس الخندق!

ونوه إلى أن: كل هذه الانتصارات للجيش السوري في الجنوب أحدثت هاجساً لدى الصهاينة والإعلام المتصهين من العربان وغيرهم.

وخلص إلى القول إن: الصهاينة سلموا بالعجز والهزيمة، وبأنهم انكسروا في المعركة التي تجري في الجنوب السوري.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة