شيخ الأزهر يجدد رفضه تدخل الفاتيكان بشؤون الاقباط

الأربعاء ١٢ يناير ٢٠١١ - ٠٣:٣٣ بتوقيت غرينتش

أصدرالدكتور "أحمد الطيب" ، شيخ الأزهر ، بيانًا للرد على بابا الفاتيكان بخصوص إلغاء قانون تجريم ازدراء الأديان.ونقلا عن "دنيا الوطن" الثلاثاء، أكدالبيان "تعقيبًا على ما ورد في الخطاب السنوي لبابا الفاتيكان بنديكتس السادس عشر، أمام الدبلوماسيين المعتمدين لدى الفاتيكان"، أن حماية الأقباط في مصر شأن داخلي، ورفض التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية والإسلامية تحت أي ذريعة من الذرائع.وجاء في نص بيانشيخ الأزهر..

أصدر الدكتور "أحمد الطيب" ، شيخ الأزهر ، بيانًا للرد على بابا الفاتيكان بخصوص إلغاء قانون تجريم ازدراء الأديان.

ونقلا عن "دنيا الوطن" الثلاثاء، أكد البيان "تعقيبًا على ما ورد في الخطاب السنوي لبابا الفاتيكان بنديكتس السادس عشر، أمام الدبلوماسيين المعتمدين لدى الفاتيكان"، أن حماية الأقباط في مصر شأن داخلي، ورفض التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية والإسلامية تحت أي ذريعة من الذرائع.

وجاء في نص بيان شيخ الأزهر.. أولا: أننا نقدر ما ورد في كلمة قداسة البابا بنديكتيس السادس عشر من دعوة حكومات دول الشرق الأوسط إلى حماية الأقليات المسيحية، ونعتبر أن هذا تأكيد أن حماية المسيحيين شأن داخلي تتكفل به دولهم باعتبارهم مواطنين لهم كل الحقوق شأنهم في ذلك شأن سائر مواطنيهم ونختتم هذه المناسبة للتأكيد على رفض أي تدخل في الشئون الداخلية للدول العربية و الإسلامية بأي ذريعة من الذرائع.

ثانيا: إننا نشير إلى قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بمنع ازدارء الأديان، ونؤكد أن احترام عقائد الشعوب ومقدساتها أمر واجب، وأنه من حق كل الدول أن تسن ما تراه مناسبا من قوانين لحماية أمنها الوطني وسلامها الاجتماعي، وأن مثل هذه القوانين تعكس الخصوصية الثقافية لكل بلد ، وتراعي مشاعر الكثرة الغالبة من أبنائه ، بما يحمي المقدسات والعقائد من أن تكون هدفا لطعن الطاعنين وعبث العابثين.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة