المسلمون بجنوب السودان يطالبون بالمساواة ومحاكم خاصة بهم

السبت ١٥ يناير ٢٠١١ - ٠٧:٥٨ بتوقيت غرينتش

جوبا -السودان (العالم): 15/01/2011- يشكل المسلمون في مدينة جوبا في جنوب السودان حضورا لافتا من خلال تجمعاتهم وفعالياتهم، وتصل نسبتهم الى 18 يالمائة من مجمل سكان الجنوب. وابرز الحقوق التي ينادي بها المسلمون في الجنوب ادراج اللغة العربية في المناهج التعليمية والمساواة في التوظيف وانشاء محاكم خاصة بهم. وقال رئيس منظمة الدعوة الاسلامية في جوبا خميس سنداني في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية امس الجمعة: اعتقد ان هناك قبولا ودخولا واضحا في الاسلام من الجنوبيين فضلا عن دول الجوار، وان دخول ابناء الجنوب للاسلام حصل عن قناعة. بدوره قال عضو مؤسسة خلوة القرآن في جوب

جوبا -السودان (العالم): 15/01/2011- يشكل المسلمون في مدينة جوبا في جنوب السودان حضورا لافتا من خلال تجمعاتهم وفعالياتهم، وتصل نسبتهم الى 18 يالمائة من مجمل سكان الجنوب.


وابرز الحقوق التي ينادي بها المسلمون في الجنوب ادراج اللغة العربية في المناهج التعليمية والمساواة في التوظيف وانشاء محاكم خاصة بهم.


وقال رئيس منظمة الدعوة الاسلامية في جوبا خميس سنداني في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية امس الجمعة: اعتقد ان هناك قبولا ودخولا واضحا في الاسلام من الجنوبيين فضلا عن دول الجوار، وان دخول ابناء الجنوب للاسلام حصل عن قناعة.


بدوره قال عضو مؤسسة خلوة القرآن في جوبا عوض ناصر بقة في تصريح للعالم: نحن هنا لا نحفّظ القرآن تحفيظا لوحيا (طريقة الحفظ بالكتابة على اللوح)، بل نحن نقرّئ الناس مفهوم الدين والقرآن.


وجعل انتشار الدعوة الاسلامية من جنوب السودان نموذجا للتعايش الديني، فالمساجد تمتلئ عن اخرها بجموع المسلمين غير ان الهواجس لم تفارق القائمين على الدعوة في جنوب السودان، اذ لازالت المخاوف قائمة بشان الاعتراف بحقوق الاقلية المسلمة في الجنوب تجاه المساواة في التوظيف واعتماد اللغة العربية بمناهج التعليم الاكاديمي.


وفي هذا الصدد قال الداعية الاسلامي السوداني عبدالكريم كمون في تصريح للعالم: ان اهم ما في الامر هو ضمان حق المسلمين بانشاء محاكم مختصة تقوم على احوالهم الشخصية وفق تعاليمهم الدينية كالزواج والميراث والطلاق.

انتهى // jm-15-02:46

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة