حماس ردًا على فتح: التهدئة تُقر في سياق وطني والمزايدات مرفوضة

حماس ردًا على فتح: التهدئة تُقر في سياق وطني والمزايدات مرفوضة
الأحد ٠٥ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٦:١٥ بتوقيت غرينتش

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي "سيقرر فيها في السياق الوطني"، وذلك ردًا على بيان لحركة "فتح" وصفت فيه عقد تهدئة بين حماس والاحتلال بـ"الخيانة".

العالم - فلسطين

وأضاف القيادي في حماس سامي أبو زهري في تصريح عبر "تويتر" أمس السبت: "موضوع التهدئة سيقرر فيه في السياق الوطني ومزايدات فتح مرفوضة".

وتابع "من يتفاخر بالعيش تحت بساطير الاحتلال ويتعاون معه أمنيًا لا يحق له المزايدة على تضحيات غزة"، على حد قوله.

وكانت حركة فتح حذّرت السبت من عقد اتفاق هدنة مع الكيان الإسرائيلي مقابل مساعدات إنسانية، معتبرة ذلك -إن حصل- "انقلابًا آخر على الشعب والوطن وهدية مجانية لإسرائيل".

وقال المتحدث باسم الحركة عضو مجلسها الثوري أسامة القواسمي في بيان صدر عنه إن: "المصلحة الحزبية هي من تُحرك حماس وليس المصلحة الوطنية، لأن الوحدة الوطنية وتنفيذ الاتفاقيات مع فتح يصب في المصلحة الوطنية، بينما صك هدنة مع إسرائيل يصب في خانة المصلحة الحزبية الضيقة، وهو مشروع تصفوي شبيه بروابط القرى الخيانية"، على حد قوله.

وتحدثت وسائل إعلام عبرية وأجنبية مؤخرًا عن مساعٍ أممية ومصرية لبلورة حلول من شأنها تخفيف الأزمات الإنسانية الخانقة في القطاع، وتنفيذ مشاريع إغاثية، تشمل تثبيت وقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة والاحتلال، أو عقد هدنة بين الطرفين.

واستضافت القاهرة مؤخرًا حوارات مكثفة في ملفي المصالحة الداخلية بين حركتي فتح وحماس، وحل الأزمات الإنسانية في القطاع.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة