"أسوأ كارثة إنسانية بالعالم" في"أبشع الحروب"

الأحد ٠٥ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٩:٢٧ بتوقيت غرينتش

إنضم الاتحاد الأوروبي الى صف معارضي العدوان السعودي- الأميركي على اليمن و أدان بشدة الاعتداءات المتكررة على المدنيين في الحديدة، مؤكدا أن الحرب في اليمن خلفت "أسوأ كارثة إنسانية في العالم".

العالم -أوروبا

بيان متأخر جداً من أوروبا

بعد مضي أكثر من ثلاث سنوات من بدء  العدوان- السعودي- الأميركي على الشعب اليمني الأعزل و إستشهاد و جرح حوالي 40 آلاف من المدنيين الأبرياء، قال الاتحاد في بيان متأخر إن الحرب في اليمن "خلّفت أسوأ كارثة إنسانية في العالم جعلت 22 مليونا بحاجة للمساعدة"، مؤكدا أن الحل الوحيد الذي من شأنه وضع حد لمعاناة الشعب اليمني هو تسوية سياسية.

وعبّر الاتحاد الأوروبي عن دعمه لدعوة المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث لجولة مفاوضات في جنيف في 6 سبتمبر/ أيلول المقبل، مطالبا مختلف الأطراف بالامتناع عن القيام بأي أعمال من شأنها نسف المفاوضات المرتقبة.

 مجزرة الحديدة الجديدة

قصف تحالف العدوان السعودي قبل أيام منطقة مستشفى الحديدة، الذي ادى الى استشهاد نحو  60 شخصا و إصابة اكثر من 170 جريحا.

هذه الجريمة السعودية-الإماراتية الجديدة والتي قال رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوهانس بريوير فيها بان "المشاهد التي تصلنا من الحديدة مروعة وأصبح تجاهل القانون الدولي الإنساني لا يحتمل." وصفها  وزارة حقوق الإنسان في اليمن ب" جريمة حرب".

وكانت الأمم المتحدة قد نددت بدورها بالمجزرة التي وقعت في الحديدة.

ووصفت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ليزا غراندي بـ"المروع" القصفَ الذي استهدف سوقا للسمك في محيط مستشفى الثورة بالمدينة، وقالت إن الصراع في اليمن يجب أن يتوقف.

الحرب على اليمن من أغرب وأبشع حروب


الحرب على الشعب اليمني من أغرب وأبشع الحروب وأكثرها عبثا بحياة شعب ومقدراته، فقد أوهمت امريكا النظام السعودي قبل سنوات بأنه قادر على حسم الصراع السياسي هناك والتحكم بهذه الدولة بغزوة جوية، لكنها فشلت وامتدت لحرب استنزاف بلغت كلفتها المنظورة حتى الأن مئات المليارات، فالقرار من صنع أمريكي والمنفذ هي السعودية القاتلة لأطفال اليمن والإمارت الصغيرة، و نعرف تماما أن اليمن دولة فقيرة المال والاقتصاد.

منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) تقول في أخر إحصاءياتها، أن أكثر من 1400 طفل استشهدوا في اليمن منذ بدء العدوان السعودي. وتكشف المنظمة أن نحو 10 ملايين طفل يمني بحاجة للمساعدات والرعاية الصحية العاجلة في حال أن 22 مليونا بحاجة للمساعدة. وفي وقت تتحدث فيه البيانات أنه يموت حوالي10 أطفالِ كل ساعة بسبب الأمراض المختلفة.

سكوت العالم أكثر إيلاما..

سكوت العالم أمام الظلم والعدوان في اليمن أكثر إيلاما ، اليمن أم العرب، واليمانيون أصل العرب، والعرب في بلاد الشام والعراق والخليج الفارسي وحتى شمال أفريقيا قد نزح أجدادهم منها، وهناك العديد من العائلات تتشابه اسماؤها مع العائلات اليمنية، في اليمن شعب يذبح ومرض وجوع وتشريد ومقدرات تدمر ومفاهيم تتغير بصمت العالم، وكله بالقرار الأمريكي الصهيوني والأيدي السعودية والإمارات، وكله بصمت عربي ودولي يُعمقه سكوت الاعلام والمنظمات الدولية ذات الشأن، ولا نرى مؤشرات على نهاية ما يجري إلا في سياق نتائج الصراع في منطقة الشرق الأوسط، المنطقة التي فيها في رؤية الأميركيون "أمن الكيان الصهيوني" أهم من كل شيء .

محمد حسن القوجاني

 

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة