العمل الإسلامي في لبنان ترفض حصر تمثيل السنة بالحريري

السبت ١٥ يناير ٢٠١١ - ٠١:٣١ بتوقيت غرينتش

اعتبرت جبهة العمل الإسلامي في لبنان موقف مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني حصر تمثيل الطائفة السنية بشخصية الرئيس السابق سعد الحريري، غير معقول وغير مقبول.وقالت الجبهة في بيان أنه "لا مجال للمساومة على مصلحة الوطن العليا، وعلى ضمانة حفظ أمن وسيادة واستقرار لبنان المتمثلة بالثلاثية الوطنية الذهبية الجيش والشعب والمقاومة".وأضافت الجبهة في بيانها "من غير المعقول والمقبول حصر تمثيل الطائفة الإسلامية السنية الكريمة بشخصية الرئيس السابق سعد الحريري", معتبرة أن "هناك شخصيات وقيادات سنية جديرة بالثقة".

اعتبرت جبهة العمل الإسلامي في لبنان موقف مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني حصر تمثيل الطائفة السنية بشخصية الرئيس السابق سعد الحريري، غير معقول وغير مقبول.

 

وقالت الجبهة في بيان أنه "لا مجال للمساومة على مصلحة الوطن العليا، وعلى ضمانة حفظ أمن وسيادة واستقرار لبنان المتمثلة بالثلاثية الوطنية الذهبية الجيش والشعب والمقاومة".

 

وأضافت الجبهة في بيانها "من غير المعقول والمقبول حصر تمثيل الطائفة الإسلامية السنية الكريمة بشخصية الرئيس السابق سعد الحريري", معتبرة أن "هناك شخصيات وقيادات سنية جديرة بالثقة".

 

وأكدت ان "الرئاسة الثالثة قوية بوجود شخصية قوية ذات رؤية وطنية حكيمة متمسكة بالوحدة الداخلية وبمواجهة كل الأخطار الخارجية. وفي مقدمها الخطر الصهيوني ومؤامرة المحكمة الدولية المسيسة".

 

وكان مفتي الجمهورية اللبنانية محمد رشيد قباني قال في مؤتمر صحافي ان إعادة تسمية سعد الحريري رئيسا للوزراء يصب في مصلحة لبنان.

 

وشدد على أن الحكومة الجديدة برئاسة الحريري يجب أن تكون مبنية على أساس متين ورؤية واضحة من أجل مساعدة لبنان على الخروج من النفق المظلم الذي سيؤدي الى انهيار لبنان.

 

من جهته دعا نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان إلى طمأنة اللبنانيين إلى أن هناك في البلد من يعمل لإنقاذ البلاد والعباد.

 

وطالب قبلان المسؤولين اللبنانيين بأن يبتعدوا عن المنكر وأن يعملوا لمصلحة الناس، كما ناشدهم أن يبتعدوا عن المزايدات والمناورات لأن لبنان يحتاج إلى إنقاذ وترميم ورجوع إلى الجادة الوسطى.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة