العراق يفوز على الامارات في کأس اسيا

السبت ١٥ يناير ٢٠١١ - ٠٥:٠١ بتوقيت غرينتش

وضع المدافع وليد عباس الکرة في مرماه عن طريق الخطأ في الوقت المحتسب بدل الضائع لتخسر الإمارات 1لا شيء لهدف في مباراة مثيرة أمام العراق حامل اللقب وتتعقد مهمتها في الوصول لدور الثمانية في کأس اسيا لکرة القدم اليوم السبت.وتجمد رصيد الإمارات عند نقطة واحدة بينما وضع العراق أول ثلاث نقاط في رصيده بالمجموعة الرابعة قبل مواجهة کوريا الشمالية في الجولة الثالثة والأخيرة يوم الأربعاء المقبل.وضمنت إيران التي ستمثل منافسا قويا للإمارات في الجولة الأخيرة التأهل لدور الثمانية بفوزها على کوريا الشمالية بهدف نظيف في وقت سابق اليوم.وتوج الهدف أداء مثيرا للفريقين في واحدة من أفضل مبا

وضع المدافع وليد عباس الکرة في مرماه عن طريق الخطأ في الوقت المحتسب بدل الضائع لتخسر الإمارات 1لا شيء لهدف في مباراة مثيرة أمام العراق حامل اللقب وتتعقد مهمتها في الوصول لدور الثمانية في کأس اسيا لکرة القدم اليوم السبت.

وتجمد رصيد الإمارات عند نقطة واحدة بينما وضع العراق أول ثلاث نقاط في رصيده بالمجموعة الرابعة قبل مواجهة کوريا الشمالية في الجولة الثالثة والأخيرة يوم الأربعاء المقبل.

وضمنت إيران التي ستمثل منافسا قويا للإمارات في الجولة الأخيرة التأهل لدور الثمانية بفوزها على کوريا الشمالية بهدف نظيف في وقت سابق اليوم.

وتوج الهدف أداء مثيرا للفريقين في واحدة من أفضل مباريات البطولة المقامة في قطر بعد أن تبادلا السيطرة على شوطي المباراة التي أقيمت باستاد الريان في الدوحة.

ووصلت الکرة إلى يونس محمود قائد العراق داخل منطقة الجزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني ومر من مدافع وسدد کرة لم تکن لتشکل خطورة کبيرة لولا قدم عباس الذي حولها الى شباك حارسه ماجد ناصر لينهي سيطرة الإمارات في الشوط الثاني.

وقال محمود مهاجم الغرافة القطري في تصريحات تلفزيونية بعد المباراة أبارك للشعب العراقي.. الکل يعرف أن الضغط علينا کبير... الجماهير تطالبني (بتسجيل الأهداف) مثلما أفعل مع الغرافة.

وتفوق العراق في بداية اللقاء وتصدى الحارس ناصر لمحاولات خطيرة لمحمود هداف کأس آسيا السابقة وزميله المهاجم عماد محمد قبل ان يؤکد حمدان الکمالي خطورة الهجوم الإماراتي بضربة رأس ردتها العارضة في الدقيقة 23.

وحاولت الإمارات الاستفادة من الزخم فمرر علي الوهيبي کرة عرضية خطيرة إلى المهاجم أحمد خليل الذي لعبها برأسه فوق العارضة.

لکن العراق استعاد السيطرة بمحاولة رائعة للاعب الوسط نشأت أکرم تصدى لها ناصر ببراعة بعد قليل من تسديدة مماثلة لسبيت خاطر قائد الإمارات.

وکاد قصي منير أن يحقق أمل العراق في التقدم قبل دقائق قليلة من نهاية الشوط الأول لکن القائم رد تسديدته الرائعة.

وجاء السيناريو مغايرا في الشوط الثاني حيث تألق خاطر وإسماعيل مطر في قيادة هجمات إماراتية خطيرة کانت أبرزها تمريرة عرضية من الحمادي أبعدها المدافع العراقي سامال سعيد قبل ان تصل لرأس خليل.

وارتکب الحارس الإماراتي ناصر خطأ في الإمساك بکرة عرضية لتصل إلى علاء عبد الزهرة لکن اللاعب العراقي المميز لعبها برأسه لتصطدم بخاطر وتمر بجوار القائم.

وبعد أن ظن الجميع أن واحدة من أفضل مباريات البطولة في طريقها للانتهاء بالتعادل بدون أهداف تحولت الهجمة للعراق لتمنحه هدفا غير متوقع في اللحظات الأخيرة ليبکي عباس أمام الکاميرات.

وقال يوسف جابر مدافع الإمارات في تصريحات تلفزيونية بعد المباراة الحمد لله لعبنا مباراة کبيرة.. لکن الحظ حالفهم واستغلوا الفرصة أمام المرمى. وأضاف لم يکن التوفيق حليفنا اليوم.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة