رئيس اللجنة الثورية العليا يجدد عرضه حول الرواتب

رئيس اللجنة الثورية العليا يجدد عرضه حول الرواتب
الثلاثاء ٠٧ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٣:٤٤ بتوقيت غرينتش

حمل رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية مسؤولية تدمير الجانب المالي لليمن وإيقاف المرتبات وزعزعة الاستقرار للقوة الشرائية لدى المواطن اليمني.

العالم - اليمن 

وقال محمد علي الحوثي في تغريدة نشرها يوم الثلاثاء على حسابه بتويتر "‏إن دول العدوان تصدر الموت للشعب اليمني عسكريا واقتصاديا وبشتى الوسائل، وننوه بأن ما تقوم به من تدمير العملة لا يمس أشخاصا محدديين وإنما يشمل الشعب اليمني بكله، لذا فإننا نحمل السعودية وأمريكا وتحالفهما مسؤولية تدمير الجانب المالي لليمن، وإيقاف المرتبات، وزعزعة الاستقرار للقوة الشرائية لدى المواطن اليمني".

وأكد رئيس الثورية العليا في تغريدة أخرى أن السعودية تمارس الكذب على الشعب اليمني دبلوماسيا، وتبيعه الوهم في تصريحات جوفاء غير صحيحة، مضيفا "فأحيانا تعلن عن بناء مشاريع في اليمن بينما أوقفت السعودية المشاريع على أراضيها، وأحيانا تعلن عن دعم البنك بوديعة بينما هي تبحث عن قروض،
وأحيانا تدعي دعما للكهرباء بينما هي تمنع تشغيل محطة مارب الغازية".

وجدد رئيس اللجنة الثورية العليا عرضه بضمان صرف المرتبات لجميع موظفي الدولة في حال إعادة جميع الإيرادات التي تحت تصرف المرتزقة إلى البنك المركزي اليمني بصنعاء، إذ قال في تغريدة أخرى "بدلا من الطباعة وتكرار التجارب السابقة مع مرتزقة العدوان، وأمام محاولة قتل الاقتصاد اليمني من قبل هؤلاء العملاء، وحتى يتم صرف المرتبات شمالا وجنوبا، أكرر العرض السابق للمبعوث الأممي والدول الداعمة للسلام، أعيدوا الإيرادات للبنك بصنعاء وأنا أضمن صرف المرتبات، واستقرار العملة"، واصفا ما يقوم به المرتزقة بالدمار.

وكان ضمن رئيس اللجنة الثورية العليا، قبل نحو اسبوعين، صرف المرتبات لجميع موظفي الدولة في حال إعادة جميع الإيرادات التي تحت تصرف المرتزقة إلى البنك المركزي اليمني بصنعاء، واصفاً المفاوضات التي تجريها حكومة الفار هادي مع البنك الدولي لإقراض اليمن بالخدعة الجديدة.

وقال في تغريدات نشرها على حسابه بتويتر  "أعيدوا كل الإيرادات التي تحت تصرف المرتزقة إلى البنك المركزي اليمني بصنعاء وأنا أضمن صرف المرتبات، والشعب اليمني لا يحتاج للقرض من البنك الدولي ولا إلى غيره"، مشككاً في مزاعم المرتزقة التي تحدثت عن أن القرض مخصصٌ لدفع المرتبات، وقال "أشك في ذلك، ولا أستبعد أن إشاعة القرض فقط لسحب المزيد من الأموال لشراء الدولار لحسابات المرتزقة".

وعدّد محمد علي الحوثي في تغريدة أخرى المرات التي لم تفِ فيها حكومة المرتزقة بتعهداتها بتسليم المرتبات مع كل إجراء تتخذه، قائلاً " تعهدوا بتسليم الرواتب بمجرد موافقة دول مجلس الأمن على نقل البنك، ونقلوه عند المرتزقة ولم يفوا، وتعهدوا بتسليم الرواتب بطباعة العملة بروسيا، ولم يفوا، وبعدها قالوا وديعة سعودية فيها حل سحري للاقتصاد اليمني وتسليم الرواتب، ولم يفوا، واليوم يبحثون عن قرض يمثل خدعة جديدة".

وكانت وسائل إعلام عربية قالت الأحد إنها حصلت على تقرير صدر مطلع الشهر الحالي لوزارة التخطيط والتعاون الدولي بحكومة الفار هادي، يكشف بدء تفاوضها مع البنك الدولي حول تقديم قرض بقيمة ثلاثة مليارات دولار، يتم استخدامه لدفع رواتب موظفي الدولة.

يذكر أن اللجنة الثورية العليا خلال إدارة شؤون الدولة في اليمن ظلت تسلم مرتبات الموظفين كاملة في جميع محافظات الجمهورية اليمنية، حتى نقل المرتزقة مهام البنك المركزي اليمني من صنعاء إلى الفرع في عدن بتغطية أممية.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة