علماء الازهر يبيحون الخروج على الحاكم اذا اخل بالتزامه

الأحد ١٦ يناير ٢٠١١ - ٠٦:٣٨ بتوقيت غرينتش

قال عدد من شيوخ الأزهر الشريف إن طاعة ولي الأمر ليست مطلقة في الشريعة الإسلامية، وإنما مقيدة بعدم مخالفة أوامر الله تعالى وتوفير الحياة الكريمة للرعية "المواطنين ".واعتبرواأن طريقة خلع الرئيس التونسي زين العابدين بن علي "أقرب إلى الشرعية"،موضحين أن "خروج الحاكم عن تنفيذ وعوده في برنامجه الانتخابي يبيح للرعية الخروج عليه وعدم الالتزام بطاعته". من جانبه، قال عضو مجمع البحوث الإسلامية الدكتور عبدالمعطي بيومي: إن قول المولى عز وجل "وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم" لا يعني الطاعة المطلقة او العمياء للحاكم أو اولي الأمر وإنما هذه الطاعة مقيد

قال عدد من شيوخ الأزهر الشريف إن طاعة ولي الأمر ليست مطلقة في الشريعة الإسلامية، وإنما مقيدة بعدم مخالفة أوامر الله تعالى وتوفير الحياة الكريمة للرعية "المواطنين ".

واعتبروا أن طريقة خلع الرئيس التونسي زين العابدين بن علي "أقرب إلى الشرعية"، موضحين أن "خروج الحاكم عن تنفيذ وعوده في برنامجه الانتخابي يبيح للرعية الخروج عليه وعدم الالتزام بطاعته".

 

من جانبه، قال عضو مجمع البحوث الإسلامية الدكتور عبدالمعطي بيومي: إن قول المولى عز وجل "وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم" لا يعني الطاعة المطلقة او العمياء للحاكم أو اولي الأمر وإنما هذه الطاعة مقيدة بعدم مخالفة تعاليم وأوامر المولى عز وجل، استناداً للقاعدة الشرعية "لاطاعة لمخلوق في معصية الخالق".

 

وأضاف بيومي: ان "خروج الحاكم عن تنفيذ وعوده في برنامجه الانتخابي يبيح للرعية الخروج عليه وعدم الالتزام بطاعته"، كما أنه "إذا استشرى الفساد وأصبح ظاهراً ومخالفاً لأحكام الشريعة وجب الخروج على الحاكم".

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة