18/1/2011 الناصر خشيني نابل تونس Naceur.khechini@gmail.com

الثلاثاء ١٨ يناير ٢٠١١ - ١١:١٧ بتوقيت غرينتش

في الرد على المواقف العدائية لشعب تونس في ثورته المظفرة أنجز الشعب العربي في تونس ثورته المظفرة والتي عمدها بدماء زكية سفكتها يد القمع والارهاب لديكتاتور تونس وزبانيته الذين سقطوا تحت هتافات شعبنا بضرورة مغادرتهم السلطة وأخيرا أذعنوا لارادة الشعب وأخذوا يفرون تباعا ولكن الملفت للنظر أن تكون هناك مواقف معادية لشعبنا وتكون صادرة من الكيان الصهيوني الذي أبدى البعض من قادته انزعاجهم وخوفهم من رحيل الديكتاتور الذي كان صديقا لهم وقد احسن استقبال وزير خارجيتهم سنة 2005 في قمة المعلومات كما يستقبل حجاجهم بالآلاف في معبد الغريبة بجربة كل سنة وانهم في هذه السنة سوف لن يأتي أحد منهم و ذلك لسبب

في الرد على المواقف العدائية لشعب تونس في ثورته المظفرة

أنجز الشعب العربي في تونس ثورته المظفرة والتي عمدها بدماء زكية سفكتها يد القمع والارهاب لديكتاتور تونس وزبانيته الذين سقطوا تحت هتافات شعبنا بضرورة مغادرتهم السلطة وأخيرا أذعنوا لارادة الشعب وأخذوا يفرون تباعا ولكن الملفت للنظر أن تكون هناك مواقف معادية لشعبنا وتكون صادرة من الكيان الصهيوني الذي أبدى البعض من قادته انزعاجهم وخوفهم من رحيل الديكتاتور الذي كان صديقا لهم وقد احسن استقبال وزير خارجيتهم سنة 2005 في قمة المعلومات كما يستقبل حجاجهم بالآلاف في معبد الغريبة بجربة كل سنة وانهم في هذه السنة سوف لن يأتي أحد منهم و ذلك لسبب بسيط أنه لا تطبيع مع العدو الصهيوني بل بلد الثورة الشعبية البطلة .

ولكن الاشكال ليس في الموقف العدائي لشعبنا من الكيان الصهيوني فهو عدو لكل الامة العربية وينزعج من أي ثورة أو نفس ديمقراطي وتحرري في الأمة العربية لأنه يعجل بزوال هذا الكيان الدخيل على أمتنا ولكن الاشكال الخطير أن تتبنى بعض الأنظمة العربية الفاسدة والغارقة في الدموية والديكتاتورية مثل ما كان حاصلا في تونس في عهد النظام السابق الذي كنسه شعبنا بثورته المباركة ومن هذه المواقف العدائية تصريحات القذافي ديكتاتور ليبيا ودعي الثورية والوحدة العربية فانه تاسف على فقدان زميل له في الديكتاتورية والقمع والدموية واعتبر ان ذهابه خسارة لتونس وان الامن سوف يفقد من البلاد وكان في بداية ثورة شعبنا قد فتح الحدود على مصراعيها للتخفيف من الضغط الشعبي و زخم الثورة على بن علي ولكن شعب تونس العربي الابي حطم كل المؤامرات وأطاح بالطاغية رغم حقنة الأوكسجين التي أمدها به القذافي واننا في تونس نعتبر هذه التصريحات والافعال منه موقفا عدائيا لشعبنا عليه أن يتراجع عنه ويعتذر للشعب التونسي عنه فورا ودون تأخير وليعلم أن الذي حصل بتونس ثورة شعبية حقيقية وليس انقلابا عسكريا وليعلم أن الثورات ان كان لا يحسن قراءة التاريخ تسفر دائما عن تغيير حقيقي ايجابي في حياة الشعوب ونعلمه أن ثورتنا الشعبية سوف تستفيد منها باقي الأمة العربية للقضاء على أنظمة الفساد والدكتاتورية في المنطقة .

أما الموقف العدائي الثاني الصادر من أنظمة الفساد والخيبة في الامة العربية فانه موقف أسرة آل سعود التي نعرف تاريخها بالتفصيل من خلال كتاب الشهيد ناصر سعيد وغيرها من الكتب الأخرى ونعلم الكثير من مخازي هذه الأسرة الفاسدة على جميع المستويات بحيث ان موقفها العدائي تجاه شعبنا يتمثل في استقبالها للسفاح بن علي واسرته فانها بذلك عبرت عن موقف عدائي تجاه شعبنا الذي قدم العشرات من أبنائه البررة قربانا لهذه الحرية والكرامة التي نعيشها حاليا في تونس العروبة والاسلام ونفرض ارادة شعبنا بكل اباء و شموخ ونفيد الاسرة الحاكمة في بلاد الحرمين أنهم بهذا الفعل الشنيع يعادون ثورة شعب آمن بحقه في الكرامة والحرية ومن حقوقه محاسبة من أجرم في حقه وعليهم ان أرادوا راحة ضمير وعدم وجع الدماغ أن يتخلصوا من الديكتاتور لا بطرده من بلادهم بل بالقاء القبض عليه وارجاعه لتونس واعلام الشعب التونسي عن موعد وصوله حتى يستقبله الشعب بما يليق به من عدل ونقول لهم بمنطق الثوار الذي لا يعرف الهوادة ولا الكلل والملل ان ما رايتموه في صحيفة التقدمية التي حجبتموها كان جنة وبردا وسلاما وانكم قد فتحتم على أنفسكم أبواب جهنم بوجود الطاغية عندكم وانكم بهذا الموقف السخيف الذي رفضته الدول التي تحترم نفسها مثل فرنسا التي انزعجت من مجرد اقامة مؤقتة لافراد أسرته وان شعب الثورة في تونس يطالبكم أن ترجعوه في أقرب وقت .

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة