المعارضة البحرينية: التصعيد الأمني لن يثنينا

المعارضة البحرينية: التصعيد الأمني لن يثنينا
الأربعاء ٠١ يونيو ٢٠١١ - ٠٤:٥٢ بتوقيت غرينتش

نددت المعارضة البحرينية في الخارج بمحاولة النظام البحريني ترهيب المعارضة عشية رفع حالة الطوارئ عبر استدعاء قياداتها الى التحقيق.

 وقالت المعارضة في بيان اصدرته انه "عشية وقف العمل بقانون الطوارئ وتتويجه باستدعاء الرمز الوطني الكبير سماحة الشيخ علي سلمان أمين عام جمعية الوفاق الوطني الإسلامية مع ثلاثة من النواب البارزين في خطوة تصعيدية لا تقارب الرشد السياسي، وتسير بالبلد إلى حيث المجهول؛ لتعكس بذلك مستوى تخبط العقلية الأمنية الهمجية في النظام – والتي يدعمها مجموعة من رجالات الحكم بتوجيه من الاحتلال السعودي والإماراتي وبغطاء أمريكي مكشوف فإننا ننبه السلطة إلى أن هذا الإجراء الأخرق سوف يعريها أمام العالم.?

واضاف البيان إننا في هذه المرحلة المهمة من تاريخ نضال شعبنا الوطني، نؤكد ما يلي:

أولا: إنّ فترة الطوارئ التي شهدت الممارسات الانتقامية الوحشية من قبل السلطة المستبدة وقوات الاحتلال السعودي والإماراتي - والتي لم تتوان عن ارتكاب أبشع الجرائم - من خلال حملة قمعية ممنهجة، كرست كل أدواتها للقتل والاستباحة والتعدي على الحرمات ودور العبادة، لم تثن أبناء الشعب وفي مقدمتهم قيادات المعارضة عن المضي قدماً في المطالبة بالحقوق المشروعة بكل قوة وإصرار في ملحمة أسطورية قل نظيرها وسيظل يستحضرها التاريخ.


ثانيا: لقد كان الصراع بين السلطة الجائرة والشعب المسالم منذ أمد طويل يعود لتفرد السلطة بالحكم والاستئثار بالثروات، الأمر الذي تسبب بمشاكل مزمنة طالت كل مناحي الحياة في البحرين، ما يدفعنا للتأكيد بأن النظام السياسي القائم قد أثبت فشله في إدارة البلد، وأن الحل الوحيد للخروج من هذه الأزمة هو تحقيق الملكية الدستورية، التي يكون الشعب فيها مصدراً للسلطات الثلاث، وأي حل يطرح خارج هذا السياق لن يتسبب سوى بإطالة أمد المشكلة القائمة، وتكريس الفساد في كل مفاصل الدولة.


ثالثا: إن السلطة ومن يدعمها يتحملون المسؤولية كاملة عن الجريمة الكبرى التي لم يشهدها تاريخ البحرين، في إحداث هذا الشرخ الطائفي المقيت، والذي لا يعكس أصالة الشعب وتسامحه وإنّما يخدم أجندتها.


رابعا: إنّ الحديث عن الحوار - في ظل القبضة الأمنية المحكمة، التي زجت بإخواننا وأخواتنا من النخب والقطاعات الشعبية العامة في غرف التعذيب المغلقة، وأقالت الكثيرين من وظائفهم، ووظفت أجهزت الدولة ومنابرها لتمزيق النسيج الوطني والشحن الطائفي وإرعاب الناس – هو حديث بلا معنى، وشعبنا أصلب من أن يقبل بالحلول المرقعة والسطحية الكاذبة.


وختاما، فإننا نحمل النظام وقوات الاحتلال والإدارة الأمريكية باعتبارها شريك أساسيا له، كل تبعات آلام شعبنا بما فيها اعتقال الرموز والقيادات المعارضة، منبهين السلطة إلى أن مسها بحياة سماحة الشيخ علي سلمان هو لعب بالنار، ولن ينهي الأزمة بل سيزيدها تعقيدا، مع تأكيدنا على أهمية وضرورة التفاف أبناء الشعب حول القيادة في هذه المرحلة الحرجة والهامة من تاريخ الوطن.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة