تجدد المعارك بصنعاء واطلاق نار على محتجين بتعز

الخميس ٠٢ يونيو ٢٠١١ - ٠٦:١٥ بتوقيت غرينتش

علقت الرحلات في مطار صنعاء بسبب اشتداد حدة المعارك الدائرة اليوم الخميس بين قوات الرئيس علي عبدالله صالح وقوات زعيم قبائل حاشد صادق الاحمر التي يحتشد آلاف المقاتلين منها على مشارف العاصمة اليمنية استعدادا لدخولها.

وتم تحويل الرحلات الى عدن في جنوب البلاد بسبب احتدام المعارك حسب ما افاد مصدر ملاحي لوكالة فرانس برس.

وذكر شهود عيان ان المعارك العنيفة تجددت في حي الحصبة لاسيما في محيط مقر الحزب الحاكم الذي سبق ان استولى عليه المسلحون القبليون، فيما خرق الطيران جدار الصوت فوق آلاف المقاتلين القبليين المحتشدين على مشارف صنعاء لدخولها ومساندة الشيخ الاحمر.

وافادت مصادر رسمية ان وحدات امنية خاصة، وهي قوات متخصصة في ما يسمى بـ "مكافحة الارهاب"، تشارك في العمليات الدائرة في حي الحصبة، معقل آل الاحمر.

وكانت الاشتباكات بين الجانبين قد استمرت بعنف طيلة الليلة الماضية خاصة في حي الحصبة وقرب المطار واسفرت عن مقتل 15 شخصا على الاقل، بحسب مصادر طبية وشهود عيان.

وذكر مصدر من مستشفى الجمهورية في العاصمة اليمنية ان بين القتلى طفلة في السابعة من العمر اصيبت برصاصة طائشة بينما كانت في منزلها.

وقال مصدر رسمي ان قوات صالح استعادت عدة منشآت عامة كانت بيد انصار الاحمر، فيما اعلنت مصادر طبية ارتفاع عدد ضحايا المعارك الى تسعة واربعين شخصا.

وفي مدينة تعز جنوبي البلاد اطلق جنود يمنيون النار على محتجين يطالبون برحيل النظام.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة