فتنة وهابية بمصر بتمويل سعودي

فتنة وهابية بمصر بتمويل سعودي
الخميس ٠٢ يونيو ٢٠١١ - ١١:٠١ بتوقيت غرينتش

قدم عدد من قيادات المسلمين والطرق الصوفية والأشراف بمصر الخميس بلاغاً للنائب العام يتهم بعض رموز وقيادات التيار السلفي التكفيري والوهابي بإثارة الفتن الطائفية وإهانة الرموز الدينية والتحريض على هدم الكنائس والأضرحة.

وأرفق المدعون بالبلاغ قرصا مدمجا "سي دي" يحمل عنوان "كاميليا وأخواتها" يتضمن مجموعة من المحاضرات وخطباً لدعاة الوهابية.

وقال البلاغ إن القرص المدمج يرسل خارج مصر ويوزع على المعتمرين في مطارات السعودية لإشعال الفتن الطائفية بين ابناء الشعب المصري.

 وأضاف: يثبت القرص المدمج? ارتباط التيار السلفي التكفيري الوهابي  المصري بالسعودية، كما يثبت أنهم وراء هدم الكنائس والأضرحة بسبب الفتاوى التكفيرية.

وطالب البلاغ بالتحقيق مع جميع المتحدثين في القرص المدمج? وهم ما يسمى بـ الدعاة محمد حسان وياسر برهامي وأبوإسحاق الحويني ومحمد الزغبي ومحمد عبدالمقصود، واتخاذ الإجراءات اللازمة ضدهم، حفاظا على أمن واستقرار السلم الاجتماعي - حسب نص البلاغ.

وهدد مقدمو البلاغ بالاعتصامات والإضراب عن الطعام واللجوء للمحاكم الدولية حال عدم التحقيق مع المتهمين وإعلان نتائج التحقيق.
 
وقال محمد الدريني رئيس المجلس الأعلى لرعاية آل البيت بمصر: "هناك تحركات محلية ودولية ستبدأ بعد أيام في حالة عدم استجابة النائب العام للبلاغ".

وأضاف الدريني، بان القرص المدمج? "تضمن إهانة للدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية، والبابا شنودة"، واضاف، في حال عدم محاكمة مشايخ السلفية التكفيرية والوهابية سنطالب القوى الوطنية بمشاركتنا في مليونية، وسنلجأ إلى المحاكم الدولية.

وأوضح أنه سيقدم للنائب العام أدلة ووثائق تكشف التمويل السعودي للسلفية التكفيرية والوهابية في مصر بهدف نشر الفكر الوهابي المحرض على إثارة الفتن بين المصريين مسلمين ومسيحيين وصوفية وسلفية.
 
من جهته، قال طاهر الهاشمي، نقيب الأشراف بالبحيرة: "إن المتهمين جزء من مؤامرة تستهدف مصر لضرب استقرارها وأمنها ووحدتها الوطنية".

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة